EN
  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2013

ماهي الحلول الممكنة لدعم عمل الأسر المنتجة ؟

تقرير حلقة الأسر المنتجة

تقرير حلقة الأسر المنتجة

طالبت الحلقة التي ناقشت "الأسر المنتجة" من برنامج"الثأمنة" مع داود الشريان، بوجود أماكن خاصة للأسر لعرض منتجاتهم، ولتسهيل عليهم في المضي قدماً في مشاريعهم الصغيرة.

  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2013

ماهي الحلول الممكنة لدعم عمل الأسر المنتجة ؟

طالبت الحلقة التي ناقشت "الأسر المنتجة" من برنامج"الثأمنة" مع داود الشريان، بوجود أماكن خاصة للأسر لعرض منتجاتهم، ولتسهيل عليهم في المضي قدماً في مشاريعهم الصغيرة.

قالت المنتجة أم فيصل:"أعمل منفردة وليس لدي بنات، وأعمل في المنزل والجنادرية، خمس سنوات أحاول المشاركة في الجنادرية، وقد شاركة في السنة الأخيرة، أعمل حافظات "للترامس" وأبسط بها في المهرجانات، وكذلك أصنع حافظة للخبز وكذلك السماط".

وقالت المنتجة أم محمد:"أصنع التحف وجميع مستلزمات الأعراس، من معمول ومسك خالص، مع تصميم بعض علي الهدايا، قبل 4 سنوات دخلت مع الأسر المنتجة مرة وأحدة ولم يطلبوني بعد ذلك، وأصبحت أشارك في مهرجانات المعارض على حسابي الشخصي، نريد مواقع بيع للمرأة السعودية".

واستعرض الحلقة تقرير ، كشفت بعض هموم الأسرالمنتجة، وقد طالبن سيدات الأسر المنتجة بدعمهن من وزارة التجارة والغرف التجارية في الإعتراف بمنتجات الأسر المنتجة وإصدار سجلات وتراخيص تجارية لها والسماح لهن بإستقدام عاملات مساعدات لهن في منتجات الأسر المنتجة التي تباع في الأسواق".

وفي مداخلة هاتفية للمشرف العام على البرنامج الوطني لتنمية الحرف والصناعات اليدوية الدكتور علي العنبر قال:نهتم بالاسر المنتجه منذ عشر سنوات وأقرب مثال مهرجان حائل حيث شاركت به أكثر من 100 أسرة منتجه ولدينا اكثر من جهة تهتم بالأسر المنتجه  وهناك إتفاقيه تقوم باقامة أسواق بأكثر من منطقه كما نعمل على البرنامج الوطني لتنمية الحرف وحالياهناك دراسه لإيجاد نظام لعمل الاسر المنتجة من المنزل بالمواد الغذائيه وهي مشكله كبيرة لأنها تتعلق بالصحه العامه وأقيمت الكثير من المهرجانات مثل مهرجان الصحراء ومهرجان سوق عكاظ ".

وفي مداخلة هاتفية لمدير عام باب رزق جميل رولا باصمد قالت:"هناك من يصل لباب رزق جميل، وهناك من تذهب إليهم الجمعية، ونحن نفرح بهذه المنتجات التي نشاهدها، والدفعات الكبيرة على 8 أشهر هي لتحميس الأسر لتقديم أفضل، والدفعات تكون على مراحل حسب برنأمج الأسرة، ونحن نحتاج المبالع لإقراض أشخاص أخرين، ونريد الأسرة أن تزيد من إنتاجها".

وأوضحت أم فيصل:"لا أعرف مكان سوى منزلي الذي أعمل من خلاله، والمشاركة في المهرجانات تحتاج إلى واسطات، ولم يدون اسمي ضمن الأسر المنتجة".

وقالت أم محمد:"مراكز غرناطة والحياة مول، يقومون بدعم الأسر المنتجة، ويجب شكرهم على الدعم الذي يقومون به".

وفي مداخلة هاتفية لرئيس مجلس أمناء مركز الرياض لتنمية المشاريع الصغيرة منصور الشثري قال:"هناك مشروع كامل لرعاية الأسر المنتجة وسيقام المعرض الأكبر في الشرق الأوسط، في شهر ذي القعدة القادم في معارض الرياض، وسيتم توفير موقع إلكتروني لعرض المنتجات، كما ستكون جميع الخدمات مجانية، ورعاية هذا القطاع بالكامل وهم الأمل المعقود بعد رحيل العمالة التي كانت تسيطر على المشاريع الصغيرة، بالتنسيق مع الجهات الداعمة".

ونحن بدورنا نبحث عن جملة من الحلول الممكنة لتوفير بيئة العمل المناسبة للأسر المنتجة من خلال وجود أماكن خاصة لعرض منتجاتهم ... شاركونا الرأي.