EN
  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2009

رسائل SMS كوميدية تطالب المدرس بتطويل لحيته! مؤلف "طاش 16" يتلقى تهديدات لاختراقه أزمة التعليم

حلقة تطوير التعليم بـ"طاش" خلقت نقاشا بين السعوديين

حلقة تطوير التعليم بـ"طاش" خلقت نقاشا بين السعوديين

كشف يحيى الأمير -مؤلف الحلقة الثالثة من مسلسل "طاش 16" الذي يعرض حاليا على قناة MBC1- أنه تلقى رسائل تهديد من قبل مجـهولين، وذلك في أعقاب عرض الحلقة التي أثارت جدلا واسعا في الأوساط السعودية.

كشف يحيى الأمير -مؤلف الحلقة الثالثة من مسلسل "طاش 16" الذي يعرض حاليا على قناة MBC1- أنه تلقى رسائل تهديد من قبل مجـهولين، وذلك في أعقاب عرض الحلقة التي أثارت جدلا واسعا في الأوساط السعودية.

وتناولت الحلقة قضية تطوير التعليم بالمدارس السعودية في ظل سيطرة مجموعة من المتشددين على مقاليد الأمور، وخاصة فيما يتعلق بطريقة اختيار المدرسين.

وقال الأمير إن تلك الرسائل "بالتأكيد أمر مزعج، وغير لطيف البتة، ولكنها ليست مخيفة، وقد اعتدت مثلَ هذه الأمور، وعموما معارضة التغيير والتحريك في المجتمعات التقليدية أمر متوقع وطبيعي".

وأكد كاتب الحلقة أن فكرة كتابة قصة الحلقة جاءت من أحداث مشابهة، وأفكار قائمة، وأنه لم يتم التطرق لا من قريب ولا من بعيد لشخصيات حقيقية، ولم يقصد في السيناريو أي شخصية بعينها.

وأوضح الأمير "لا بد لأي موضوع يُطرح من فرز لمعرفة ما إذا كان يدور حوله جدل أم لا. أصداء الحلقة كانت إيجابية جدا، وجاءتني الكثير من رسائل الشكر والتهاني والتأييد، وهذا شيء مبهج حقا، أما الأمر المزعج فهو الفهم الخاطئ من قبل البعض".

وتناولت الحلقة وضع المقابلات الشخصية للمتقدمين للتدريس بوزارة التربية، وقضية وقوف فئات متشددة من داخل الوزارة نفسها أمام مشروعات تطوير المناهج.

كما عرضت الحلقة بعض مكامن الخلل في منظومة المناهج التعليمية، ومن ضمنها غياب ثقافة الحوار والتعددية، وتأصيل الخوف من الآخر، والتخويف منه، والخلط بين الوطن والأمة في الانتماء، وانعدام مظاهر الاحتفاء باليوم الوطني، وغيرها الكثير مما جاءت به الحلقة. بحسب صحيفة الوطن السعودية الأربعاء 26 أغسطس/آب الجاري.

وتداول الكثير من السعوديين رسالة نصية مازحة عن طريق هواتفهم المحمولة تقول: "مقابلات المدرسين بعد شهر.. الحق نفسك، وطول الدقن، واحفظ أسماء المشايخ، والغ اشتراكك في "الوطن" و"الرياض".. نصيحة للي بيصير مدرس.

وعلى الجانب الآخر، عجت المواقع الإلكترونية على الإنترنت بآراء مختلفة حول الحلقة فور انتهائها، واتسمت جميع التعليقات بالسخرية الواضحة مع نوع من المعارضة، وكشفت الحلقة عن ممارسات تقوم بها لجان المقابلات الشخصية المسؤولة عن ترشيح المعلمين لوظائف تعليمية.

وكثرت ردود أفعال جميع أطياف المجتمع السعودي على ما جاء في الحلقة؛ إلا أنها قد لاقت نسبة مشاهدة عالية جدا خلال فترة الإعادة في الفجر بعد انتشار رسائل هاتفية وبريدية إلكترونية تدعو إلى مشاهدة الحلقة مرة أخرى خلال فترة الإعادة.

من جانبه، اعتبر الكاتب عبد الله بن بخيت -مدير عام مركز الكتابة الدرامية- الحلقةَ استمرارا للسعي الدؤوب لتطوير التعليم، وامتدح السيناريو والحوار الذي كتبت به الحلقة، لافتا إلى أنه أجمل ما في الحلقة؛ حيث حول الكاتب الفكرة إلى قصة، ومنها إلى دراما بأسلوب جميل، إلا أنه قلل من قدرة الحلقة على التغيير، نظرا لما وصفه بـ"المقاومة القوية" داخل جهاز التعليم من قبل فئة معينة.

وكانت الحلقة قد ناقشت تطوير التعليم في المملكة العربية السعودية وما يواكبه من معوقات تتمثل في الفئة المتشددة التي تعارض التغيير، والتي تمسك بزمام الأمور داخل أروقة وزارة التربية والتعليم.

واستعرضت الحلقة الجهود التي قام بها الدكتور عبد الرحمن والذي جسد شخصيته في الحلقة الفنان ناصر القصبي لدى تكليفه من قبل الوزير بتولي مهمة المدير التنفيذي لمشروع تطوير التعليم، وما واجهه من عقبات تمثلت في المقاومة العنيفة التي لقيها من بعض المتشددين والذين يتمتعون بمناصب عليا وانتشار واسع داخل محيط الوزارة.