EN
  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2011

بحضور محمود قابيل وأوكتافيا نصر ورندة جبر لجين عمران.. عضوا في لجنة تحكيم جائزة اليونيسيف الإعلامية حول حقوق الطفل

 لجين ومحمود قابيل ورندة جبر

لجين ومحمود قابيل ورندة جبر

لجين عمران سعيدة بترشيحها لعضوية لجنة تحكيم جائزة اليونيسيف الإعلامية

  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2011

بحضور محمود قابيل وأوكتافيا نصر ورندة جبر لجين عمران.. عضوا في لجنة تحكيم جائزة اليونيسيف الإعلامية حول حقوق الطفل

أكدت الإعلامية لجين عمران -مقدمة برنامج "صباح الخير يا عرب"- سعادتها البالغة وتقديرها لمن رشحها لعضوية لجنة تحكيم جائزة اليونيسيف الإعلامية حول حقوق الطفل.

وحضرت "لجين" مؤتمر اليونيسيف الإقليمي السنوي للإعلام الذي استضافته دبي من 26 إلى 28 من سبتمبر/أيلول.

كما حضرت شخصيات إعلامية وفنية، من أبرزها الإعلامية أوكتافيا نصر، والممثل المصري محمود قابيل سفير النوايا الحسنة لدي المنظمة الدولية عن الشرق الأوسط وإفريقيا، كما حضرت رندة جبر، مقدمة الفقرة الفنية في برنامج صباح الخير يا عرب.

وقالت لجين لـmbc.net: اختياري في لجنة التحكيم هو تقدير لجهودي الإعلامية وبرنامجي الذي أضعه بين يدي أي جهة تهتم بحقوق الطفل والمرأة، كما أعتبره تقديرا لأي نشاط يهدف لتحسين حياة الإنسان في منطقتنا التي تعاني أوضاعا إنسانية صعبة في أكثر من بلد، في فلسطين، الصومال والعراق وغيرها، وللأسف الطفل دائما أول ضحية".

أكدت لجين أن اختيارها هذا جعلها تقرأ مئات المقالات وتشاهد العديد من الأعمال المشاركة للفوز بالجائزة في أكثر من حقل فني وإعلامي، وأضافت: "كنت أقضي وقتي بعد البرنامج في مشاهدة الأعمال المتقدمة وفي أكثر من حقل ومجال فني من الفيلم إلى الإذاعة فالصحافة الإلكترونية وغيرها، هذه التجربة فتحت عيني كثيرا على معاناة أطفال منطقتنا، كما قدرت أكثر كل إعلامي وصحفي وفنان مشارك ومهتم بالطفولة".

وعن اختيار الفائزين قالت لجين "لم يكن الأمر سهلا بالمرة حتى أننا مثلا منحنا جائزة الصحافة الإلكترونية مناصفة بين بحريني وسودانية، رغم أننا اتفقنا كلجنة تحكيم ألا نفعل هذا قبل أن نرى الأعمال، ثم تراجعنا لأن المشاركين استحقا الفوز وخفنا أن نظلم أحدهما، كما منحنا جائزة خاصة لفنان إيراني استخدم الرسوم المتحركة والجرافيك في فيلمه، وكان عملا متميزا وجديدا بكل المقاييس".

من جانبه عبّر محمود قابيل -سفير النوايا الحسنة لدي اليونيسيف عن الشرق الأوسط وإفريقيا لـmbc.net عن سعادته بحفاوة الإعلام بجهود المنظمة، قائلا "أشارك في هذا المؤتمر منذ سبع سنوات، في البداية كانت التغطية الإعلامية متواضعة أما الآن فحضور الـ MBC والنيوزويك وCNN يدعمنا بشكل ممتاز لإيصال أصواتنا".

وأضاف "يجب أن يهتم الإعلام أكثر بقضايا الطفل وحقوقه، أولها حقوقه في العلم والرعاية الصحية، والحفاظ على خصوصيته".

أسماء الفائزين الصحافة الإلكترونية: سعيد محمد - البحرين، مروة إبراهيم التجاني محمد - السودان

التلفزيون: مجدي عوض صديق إلياس - السودان

الإذاعة: د. محمد لطفي يحيى - مصر

التصوير الفوتوغرافي: كارول الفرح - سوريا

الصحافة المطبوعة: نسيمة أولبصير - الجزائر

الكاريكاتير: أنس اللقيس - لبنان

جائزة خاصة: أصلا شاه إبراهيمي - إيران