EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2012

رغم موافقتها على تأدية دور امرأة بعمر 80 سنة لأسباب مجهولة استبعدت السورية نسرين الحكيم عن "العشق الإلهي"

نسرين الحكيم

نسرين الحكيم

أبدت الفنانة السورية نسرين الحكيم والتي أدت صوت "ياسمين" في المسلسل اتركي "نساء حائرات" الذي تعرضه mbc1 انزعاجها الشديد من استبعادها من العمل السوري الجديد "العشق الإلهي" دون علمها, رغم تصويرها بعض المشاهد قبيل انتهاء شهر رمضان.

أبدت الفنانة السورية نسرين الحكيم والتي أدت صوت "ياسمين" في المسلسل اتركي "نساء حائرات" الذي تعرضه mbc1 انزعاجها الشديد من استبعادها من العمل السوري الجديد "العشق الإلهي" دون علمها, رغم تصويرها بعض المشاهد قبيل انتهاء شهر رمضان.

وقالت الفنانة السورية "انتشرت مؤخراً في الأوساط الإعلامية أخبار تتحدث عن اعتذاري عن مسلسل "العشق الإلهي" رغم أني لم أصرح لأي جهة بذلك، فاتصل بي أحدهم ليسألني عن سبب انسحابي من المسلسل وأخبرني أنه قرأ حواراً للسيدة نسرين طافش منتجة العمل وبطلته، حيث ذكرت فيه أسماء أبطال العمل دون ذكر اسمي، واستبداله باسم الفنانة ديما قندلفت، ففوجئت لأنني لم انسحب".

وتتابع الحكيم "اتصلت بمدير الإنتاج وسألته عن الموضوع، فأجابني بأنه سمع بالتوصل إلى اتفاق جديد مع ديما قندلفت، ولكنه لا يعرف ماذا حدث، وبمصادفة أخرى ومن إحدى المشاركات بالعمل علمت أنه تم استبعادي دون علمي ودون الاعتذار مني، وعند السؤال عني من بعض المشاركين بالعمل أتت الإجابة أنني أنا من اعتذرت!!".

ومسلسل "العشق الإلهي" يتناول سيرة حياة رابعة العدوية المتصوفة الأشهر في التاريخ الحديث, وهو عن نص الكاتب عثمان جحى، ويتولى إخراجه زهير قنوع، فيما تنتجه شركة ميراج التي تملكها نسرين طافش.

وتوضح الحكيم حيثيات مشاركتها بالعمل عندما عرض عليها منذ شهور وتقول "اتصل بي المخرج وطلب مني تجسيد دور شخصية "سلامة" الذي اعتذرت عنه الفنانة ديما قندلفت، وأخبرني بأن التصوير سينطلق بعد ثلاثة أيام و قال لي حرفياً بالعامية "أنت من ستقومين بالدور وهي لزهير.. ولن تتقاضي أكثر من مبلغ كذا وبتكوني فضلتي عالكل وما مننساهافأجبت بأنني أود قراءة دوري أولاً ولا مشكلة عندي بما يتعلق بالمال.

وتضيف "بالفعل قرأت النص وأعجبت بالشخصية التي تمر بمراحل عمرية مختلقة وهي 25 سنة 40 سنة 80 سنة، وبناءً عليه اتصلت بالفنانة ديما قندلفت لأطمئن أنها اعتذرت فعلاً ولكي لا أتجاوزها أخلاقياً بما أن الدور كان مسنداً لها، فأوضحت بمنتهى الحب أنها بالفعل اعتذرت عن الدور وتمنت لي التوفيق".

أوضحت الحكيم أنه وخلال تصويرها مشاهدها في المرحلة العمرية التي تكون فيها "سلامة" بعمر ال60 عاماً حدثت عدة مشاكل تتعلق بمادة "اللاتكس" المضرّة للبشرة والمرهقة للممثل حيث تحتاج إلى وضع طبقات كثيفة على الوجه والجسد, وبعد مناقشات وافقت الجهة المنتجة على زيادة الأجر وتكثيف المشاهد، وتضيف "بعد يومين توقف العمل بسبب الأوضاع المتوترة في دمشق ولم يعد بالإمكان الاستمرار في سورية وبدأوا بالبحث عن حلول في المغرب أو مصر و بقيت على التزامي شهوراً وأنا بانتظار أن أعرف ما توصلوا إليه لأتفاجأ كما ذكرت انه تم استبعادي من العمل واستبدال الفنانة قندلفت دون إخباري".

وأكدت الفنانة السورية أن الفكرة من سرد القصة ليست مادية على الإطلاق، كما لا تتعلق بتجسيد الدور, وإنما تتعلق بالتعامل الأخلاقي بعيداً عن المصالح الشخصية والإساءة للغير من خلال المتاجرة باسمي وتقويلي ما لم أقله.