EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2012

كيف نساهم في الحد من معاناة "عهود" وفرض رقابة صارمة لمنع تبديل المواليد؟

تقرير حلقة قصة عهود

تقرير حلقة قصة عهود

كشفت الحلقة التي ناقشت قضية "عهود" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، تمسك عهود البالغة من العمر 35 عاما بطلبها في التعويض عما لحق بها من أضرار بسبب خطأ تبديل المولودين في التاسع من شهر شوال عام 1395هـ في مستشفى الولادة في مكة المكرمة، حيث أخطأت الممرضة في تركيب أساور المولدتين في تلك اللحظة لـ"عهود وزين"

  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2012

كيف نساهم في الحد من معاناة "عهود" وفرض رقابة صارمة لمنع تبديل المواليد؟

كشفت الحلقة التي ناقشت قضية "عهود" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، تمسك عهود البالغة من العمر 35 عاما بطلبها في التعويض عما لحق بها من أضرار بسبب خطأ تبديل المولودين في التاسع من شهر شوال عام 1395هـ في مستشفى الولادة في مكة المكرمة، حيث أخطأت الممرضة في تركيب أساور المولدتين في تلك اللحظة لـ"عهود وزين" ما أدى إلى تسليم كل واحدة إلى والد الأخرى.

هذا الخطأ أدى إلى أن عهود عاشت 35 عاما عند غير أهلها وحرمانها من رؤية والدها الحقيقي الذي توفي خلال تلك الفترة، وتأخرها عن الزواج بسبب اختلاف لون بشرتها المائل للسمرة عن الأسرة التي عاشت بين أفرادها، إضافة إلى تغيير أسلوب عيشها بسبب تواضع حال أسرتها الحقيقية مقارنة بالأسرة الغنية التي كانت تعيش بينهم.

كما أكدت عهود " في الحلقة أن الضرر الذي وقع عليها بسبب خطأ ممرضة الصحة، لا يمكن أن تتجاوزه إلا بتحسين ظروفها المعيشية والاقتصادية والنفسية، إضافة إلى الأضرار المعنوية التي لا تقدر بثمن".

 أكد محاميها ريان مفتي خلال مداخلة هاتفية " على أن مهما شعرت عهود بألم أو غصة من طرف أهلها السابقين أو اللاحقين، فإن الجميع متضرر جراء ما حدث، وهم براء، وتبقى المسؤولية على جهة وحيدة هي وزارة الصحة".

ونحن بدورنا نبحث عن جملة من الحلول الممكنة حتي لاتتكرر مأساة ضحايا تبديل المواليد وتخفيف المعاناة عن عهود...شاركونا الرأي.