EN
  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2012

كيف أصبح السرطان أجمل شيء في حياة فاديا الطويل؟

الإعلامية فاديا الطويل

الإعلامية فاديا الطويل

المرض ابتلاء، إما أن يعطي الإنسان طاقة سلبية تجعله يستسلم تماما، وإما أن يعطيه طاقة إيجابية تلهمه حبا للحياة يقاوم به التعب الجسدي والنفسي، والنوع الثاني هو الذي تنتمي إليه الإعلامية فاديا الطويل.. تابع التفاصيل في "نورت"

  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2012

كيف أصبح السرطان أجمل شيء في حياة فاديا الطويل؟

المرض ابتلاء، إما أن يعطي الإنسان طاقة سلبية تجعله يستسلم تماما، وإما أن يعطيه طاقة إيجابية تلهمه حبا للحياة يقاوم به التعب الجسدي والنفسي، والنوع الثاني هو الذي تنتمي إليه الإعلامية فاديا الطويل.

بطاقة إيجابية واجهت فاديا الطويل مرض السرطان الذي تتعايش معه بكل أمل، لدرجة أنها تعتبر المرض هو أفضل شيء في حياتها.

فاديا التي حلت ضيفة على برنامج "نورت" في الحلقة التي عرضت الاثنين 1 أكتوبر/ تشرين أول 2012 تقول: "المرض أحلى شيء في حياتي، جعلني أقول لأ، جعلني أحس بالوقت وأعرف الناس، من يحبني ومن لا يحبني، جعلني أحس بالثواني".

ولأنها متفائلة جدا، ومقبلة على الحياة بشكل كبير، لا تحب فاديا نفسيات المرضى السلبية، وتقول: "أحاول أن أبتعد عنهم قدر المستطاع، لدرجة أنني أحصل على العلاج في قسم الرجال في المستشفى، لأن السيدات كلهن يعطونني طاقة سلبية، عكس الرجال".

السرطان إذا كان متعبا للجسد، فإنه بالنسبة لفاديا أهون بكثير من التأثير السلبي للأشخاص "المعقدين" الذين تعتبرهم سرطان أخطر.

النعمة الأكبر في حياة فاديا الطويل أنها -وطبقا لكلامها- تعيش في حديقة من الزهور، ليس بها شوك، وتقول الإعلامية التي تلقب بـ"وردة MBC": "أعتبر أنني وردة داخل حديقة من الزهور والورود".