EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2012

قصة الفاروق: عمر "الشديد".. ضعيف أمام حب النبي

قصة الفاروق

قصة الفاروق

حب جارف وعاطفة جياشة.. هذا هو ما حمله الفاروق عمر للنبي محمد، صلى الله عليه وسلم، لدرجة أنه أحب النبي أكثر من نفسه.

  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2012

قصة الفاروق: عمر "الشديد".. ضعيف أمام حب النبي

حب جارف وعاطفة جياشة.. هذا هو ما حمله الفاروق عمر للنبي محمد، صلى الله عليه وسلم، لدرجة أنه أحب النبي أكثر من نفسه بعد أن أقنعها بذلك، فالرسول هو من انتشل نفسه من الظلمات إلى النور بأمر الله.

الداعية نبيل العوضي روى جانبا من صفات الفاروق، فرغم عاطفته الشديدة وإنسانيته كان حازما حاسما يهابه الناس، حتى الشياطين، فقد قال له النبي يوما: والله يابن الخطاب ما سلكت فجا إلى سك الشيطان فجا غيره.

وأضاف أن عمر كان أحب الناس إلى النبي بعد أبو بكر وعائشة، لأن عمر أعز الله به الإسلام.

وروى العوضي جانبا من صدمة عمر النفسية فور علمه بوفاة النبي، صلى الله عليه وسلم، حيث لم يستوعب عمر الصدمة ورفع سيفه بوجه الناس وتوعد بقتل كل من يقول إن النبي قد مات، لكن أبو بكر هدأ من روعه وتلا عليه آية "إنك ميت وإنهم ميتون" فكأن عمر يسمعها لأول مرة.