EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2011

قتيلان و30 جريحا إثر اشتباكات بين أقباط وقوات الجيش في القاهرة

اشتباكات بين الأقباط والجيش

مظاهرات الأقباط في القاهرة

اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش ومتظاهرين أقباط في منطقة وسط القاهرة، أسفرت عن قتيلين وعشرات الجرحى.

شهدت القاهرة واحدة من أعنف المواجهات بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير، فقد أُعلن عن سقوط قتلى وجرحى خلال مواجهات بين قوات الجيش ومتظاهرين أقباط، أمام مبنى التلفزيون وسط العاصمة.

ووفقاً لما ذكره تقرير نشرة التاسعة على MBC الأحد 9 أكتوبر/تشرين الأول، تأتي التظاهرة احتجاجاً على هدم كنيسة في مدينة أسوان بصعيد مصر الأسبوع الماضي.

وأفاد مراسل MBC محمد ترك من القاهرة، أن متظاهرين أقباط حاولوا اقتحام صفوف الشرطة والجيش التي تقوم بتأمين مبنى الإذاعة والتلفزيون، لينشب صداماً عنيفاً وشرساً.

وأوضح ترك أن أعداد القتلى والجرحى من بين صفوف الأقباط لم تتبين بعد، بينما لقي جنديان حتفهما وأصيب نحو 30 مصاباً من قوات الجيش.

وأشار مراسل MBC إلى أن شهود عيان أكدوا استخدام المتظاهرين الأقباط أسلحة آلية وليست بيضاء فقط ضد الجيش، ورد الأخير بالقوة على هذه الأحداث.