EN
  • تاريخ النشر: 18 أكتوبر, 2011

قالت إنها علامة من علامات أم الدنيا فيفي عبده: الأجانب اعتبروني هرم مصر الرابع.. وهذه حقيقة ثروتي

الفنانة المصرية فيفي عبده

الفنانة فيفي عبده في منطقة الأهرامات بالجيزة

فيفي عبده تحكي عن مسيرتها الفنية واعتزازها بنفسها معتبرة أنها علامة من علامات مصر وتكشف الحقائق حول ثروتها

اعتبرت الفنانة المصرية فيفي عبده رقصها رسالة وصلت إلى كل العالم، مشيرة إلى أنها أصبحت من خلالها علامةً من علامات مصر، وأن الأجانب أطلقوا عليها اسم "الهرم الرابعفي إشارة إلى أهرامات الجيزة الثلاثة.

فيفي عبده الفنانة المثيرة للجدل شددت على أنها من أكثر الفنانات اللاتي تلاحقهن الصحافة ووسائل الإعلام بالشائعات، سواء فيما يتعلق بزيجاتها أو بثروتها، مؤكدة أنها لم تتزوج إلا خمس مرات فقط، وأن ثروتها ليست كما يشاع في الصحافة.

وقالت فيفي عبده في برنامج "هذا أنا" الذي تعرضه MBC1 الاثنين الساعة 18:30 بتوقيت جرينتش، و21:30 بتوقيت السعودية-: "الرقص رسالة، ورسالته أنه يصل إلى العالم، صحيح أن الإرهاب وصل إلى كل العالم، ولكن ليس هناك مجال للمقارنة؛ لأن الإرهابي الناس تخاف منه، أما أنا فالناس كلها تحبني".

وأضافت الفنانة المصرية: "أصبحت بالرقص الشرقي علامة من علامات مصر، والأجانب أطلقوا عليّ الهرم الرابع، فكما يستمتعون بزياراتهم للأهرامات، يستمتعون أيضًا بمشاهدة الرقص الشرقي الذي أقدمه".

وتابعت: "أنا فيفي عبده، الصاروخ الذي طلع على مستوى العالم، ووصلت إلى مهرجان كان، فأنا معروفة في كل مكان، ربنا أراد لي هذا، وكُتب لي أن أكون مشهورة، رغم أني نشأت في أحياء عادية، كما كثير من الكتاب العظماء، وعلى أية حال فأنا أؤمن بأن الفن ليس له وطن".

وأشارت إلى أنها لم تتخل عن أصلها، وعلقت على ذلك بقولها: "لم أنس، أنا لم أطلع من ثوبي، أنا فيفي عبده بنت البلد، وأيضًا البنت التي عاشت في الأحياء الراقية، والتي لفت العالم بأكمله".

حقيقة ثروتي

ونفت فيفي عبده ما تردد عن أن ثروتها طائلة، لو وقفت عليها لرأت الصومال، وقالت عليها: "هذه شائعة سخيفةوتساءلت: "من الغبي الذي يقول على نفسه هذا الكلام؟.. حتى لو كان يتاجر في الهيروين لن يقول مثل هذا الكلام، صحيح الفنان يكسب، ولكنه أيضًا ينفق كثيرًا".

ووضحت: "عندي فرقة هي الأكبر يعمل فيها 150 موسيقيًا، وهم يأخذون مني كثيرًا، كما أنني أشتري ملابس كثيرة، وهذا يكلفني أيضًا".

وأقسمت الفنانة ثلاث مرات أنها كانت تريد بيتًا أكبر من الذي تعيش فيه، ولكنها لم تستطع أن تشتريه، وقالت: "وحياة ربنا، وحياة ربنا، وحياة ربنا، السنة الماضية وأنا عائدة من المصيف في مارينا، كانت عيني على إحدى الفيلات الكبيرة، ولم أستطع شراءها لأنني لا أمتلك أموالاً كافية".

وعلى الرغم من ذلك اعترفت أنها تمتلك قصرين صغيرين أحدهما اشتراه زوجها الجاري المخرج محمد دراوي.