EN
  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2013

فيديو.. تعرف على أسهل طريقة لتفادي الإصابة بأمراض الكلى

الكلية عضو حساس ومهم في الجسم واصابتها باي عرض قد يكون خطرا على الصحة والحياة، فكيف نحافظ على سلامتها؟

تعرض الكلى لاصابة حادة يعتبر مرض خطر ومميت علما ان عددا كبيرا من البشر لا يبالي به، حيث أنعشرات آلاف المرضى يفارقون الحياة سنوياً بسبب عدم التشخيص المبكر لهذه الاصابة وعدم اخذ اعراضها بجدية، ومتابعة الامر مع طبيب مختص، خصوصا وان هذه الاعراض تتشابه مع حالات مرضية اخرى.

جورج مارشال من الأشخاص الذين نجوا من فشل كلوي لأنه اتخذ الخطوات اللازمة للعلاج في الوقت المناسب، والجميع يظنون أن الكبد هو العضو الذي لا يستطيع الانسان العيش من دونه، لكن اذا توقفت الكلية عن العمل فالمريض يكون في خطر كبير، وأفاد المعهد البريطاني للصحة و العناية الممتازة أن الاصابة الحادة في الكلى تكلف دافعي الضرائب حوالي تسعمائةٍ وواحدٍ وستينَ مليون دولار امريكي كل عام، أي ما يعادل النفقات الخاصة بمعالجة سرطان الثدي والرئة والجلد معاً.

ويمكن تمييز الأعراض بالشعور المستمر بالغثيان، وعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي لذلك يجب التأكد اذا كان المريض يعاني من اصابة حادة في الكُلى، والاصابة بهذا المرض سهلة جداً لكن تجنب الاصابة أسهل بكثير، وذلك بمجرد اتباع التعليمات الصحيحة، بدايةً من قياس معدل الكرياتينين في الجسم للتأكد من سلامة وظيفة الكلية، خصوصاً اولئك الذين يعانون من مشاكل في القلب، والكبد وغيرها.

أما المرضى الذين يتناولون عقاقير مثل مسكن IBuProfen أو دواء ACE، المستخدم في علاج  امراض القلب ودواءARBs ، وهو مخصص لضبط ارتفاع ضغط الدم، فينبغي مراقبتهم عن كثب اذ يمكن لهذه الأدوية التأثير بشكل سلبي على وظيفة الكُلية، هذا اضافةً الى القيام بفحوص و تحاليل عدة للتأكد من ان الجسم لا يشكو من الجفاف، والهدف من هذه المعلومات هو نشر الوعي عن هذا المرض للحد من الاصابة به و الحفاظُ على مجتمع صحي و سليم.

شاهد الفيديو لتتعرف على مزيد من المعلومات عن كيفية المحافظة على سلامة الكلية، والى اي مدى يعد مرض الكلية مرضا خطرا مهددا للحياة؟