EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2012

الوحي كان ينزل موافقا لأفكاره وكلماته عمر "المبدع".. ابتكر سجل المواليد ووزارة للأوقاف وهيئة الرقابة الإدارية من القرآن

عمرو خالد في عمر صانع حضارة

عمرو خالد في عمر صانع حضارة

فهم مقاصد القرآن والإسلام.. نظر على أهدافه العليا وحاول أن يجيب على سؤال لماذا.. فنجح وتميز ونزل القرآن موافقا لأفكاره وأحيانا كانت تنزل الآية بنفس كلماته.. إنه "عمر صانع حضارة".

  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2012

الوحي كان ينزل موافقا لأفكاره وكلماته عمر "المبدع".. ابتكر سجل المواليد ووزارة للأوقاف وهيئة الرقابة الإدارية من القرآن

فهم مقاصد القرآن والإسلام.. نظر على أهدافه العليا وحاول أن يجيب على سؤال لماذا.. فنجح وتميز ونزل القرآن موافقا لأفكاره وأحيانا كانت تنزل الآية بنفس كلماته.. إنه "عمر صانع حضارة".

الداعية عمرو خالد، خلال الحلقة 8 من البرنامج، ألقى الضوء على سر جديد من أسرار شخصية عمر، وهي أنه شخصية مستقلة حرة تبدع وتبتكر.

إبداع عمر بدأ في حياة النبي، صلى الله عليه وسلم، فكان يقول الكلام فينزل الوحي من السماء موافقا لكلامه.. دائما كانت أفكاره ملهمة لأنه كان مميزا ينظر للأهداف الكبرى.

عدد المرات التي وافق فيها القرآن كلام عمر وأفكاره تجاوز الـ 20 مرة، وذلك لأن عمر فهم مقاصد القرآن ولم يمشي خلف النصوص فقط.. هذا الفهم هو ما جعله جعله موافقا للوحي، في مواقف عدة، منها الصلاة في مقام إبراهيم وحجاب نساء النبي.

وسرد خالد بعضا من جوانب فهم عمر "المختلف" للقرآن وهو أمير للمؤمنين، فعندما سمع آية "ياداوود انا جعلناك خليفة في الارض فاحكم بين الناس بالحقفهم منها ضرورة أن يعرف عدد الناس ليحكم بينهم، فأنشأ أول سجلات للمواليد في الدولة الإسلامية، وأنشأ سجلات للجنود بها أسمائهم وصفاتهم وتاريخهم العسكري ليأخذ كل جندي حقه اللائق.

وعندما سمع آية "وزنوا بالقسطاس المستقيم" فأنشأ سجلات للإيرادات والمصروفات "موازنة عامة".

وعندما سمع آية "لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبونفابتكر فكرة "الوقف" ليدفع الناس للإنفاق من أملاكها دون أن تتصدق بها بلا مقابل "وزارة الأوقاف".

وعندما سمع آية "وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل".. فينشئ هيئة للرقابة على الكسب غير المشروع "رقابة إداريةوينشئ صندوقا لشكاوى الشعب في موسم الحج.

وعندما سمع آية "فلا تذروها كالمعلقةفيصدر قانون يجرم غياب الرجل عن زوجته أكثر من أربعة أشهر.

إنه عمر.. دائما مميز.. مبدع.. مختلف لأنه صنع الحضارة.