EN
  • تاريخ النشر: 23 ديسمبر, 2011

عمار بكار لـ" MBC": نقص رهيب في المحتوي الرقمي العربي .. والثورات فتحت شهية الشركات العالمية

الدكتور عمار بكار نعاني من نقص رهيب في المحتوي الرقمي العربي

الدكتور عمار بكار

الدكتور عمار بكار الخبير المتخصص في الإعلام الجديد يؤكد أن المحتوي الرقمي العربي يعاني من نقص في الكمية بالإضافة إلى نقص في جودة المحتوى.

  أكد الدكتور عمار بكار، الخبير الاختصاصي في الإعلام الجديد، أن العالم العربي يعاني عجزًا ونقصًا كبيرين في مجال المحتوي الرقمي بصفة عامة، وأرجع هذا النقص إلى محدودية السوق العربية، وكذلك محدودية الاستثمارات المخصصة لهذا النوع، وكذلك قلة الوعي وبطء انتشار التقنيات بين الجماهير العربية.

 وذكر بكار لبرنامج MBC في أسبوع الجمعة 23 ديسمبر/كانون الأول أن الثورات العربية أو ما يعرف بالربيع العربي قد ساهم في لفت انتباه الشركات الكبرى على مستوى العالم نحو المنطقة العربية، كما ساعد على تغيير نظرتهم نحو الشعوب العربية، ومن ثم سيدفعهم ذلك إلى توجيه مزيد من الاهتمام باللغة العربية وبالمحتوى الرقمي الذي يناسب شعوب هذه الدول.

  كما اشتكى من غياب الدقة في المحتوى الرقمي العربي، مشيرًا إلى أن المشكلة مزدوجة، فبالإضافة إلى نقص المحتوى الرقمي العربي نعاني كذلك قلة المصداقية أو قلة الجودة، وضرب مثالاً على ذلك بنوعية المعلومات الطبية أو المتعلقة بالسفر التي لا تتوفر بشكل كافٍ باللغة العربية، معتبرًا أن المحتوى الرقمي العربي لا يتناسب مع عدد السكان في العالم العربي، فطبقًا لإحدى الدراسات الحديثة، يبلغ المحتوى العربي نحو 3% من إجمالي المحتوى الرقمي في العالم، في حين يبلغ سكان العالم العربي نحو 5% من مجموع سكان العالم وهي نسبة تعكس الخلل في هذا المحتوى، وخاصة إذا ما أضفنا إليها موضوع جودة المحتوى السابق الإشارة إليه.

   وقال عمار بكار إن المشكلة الأساسية التي تواجه شركات إنتاج المحتوى الرقمي هي كيفية تقديم هذه الخدمة بصورة تحقق لهم الربح المادي وفي الوقت نفسه تعود بالنفع على المستخدم، موضحًا أن قيام عديد من الشركات الأجنبية، وخاصة الأمريكية، بتقديم محتواها الرقمي مجانًا للجماهير يفرض أعباء على الشركات العربية التي تلجأ إلى أساليب أخرى لجذب الجمهور العربي إلى ما تقدمه من محتوى رقمي؛ مثل الإعلانات وغيرها من وسائل الترويج.