EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2011

علاج شلل الجلطات الدماغية بالخفض الحراري

علاج شلل الجلطات الدماغية بالخفض الحراري

علاج الشلل الدماغي بالخفض الحراري

أطباء يتوصلون إلى وسيلة لتخفيف حالات الشلل الناتج من جلطات الدماغ، من خلال تبريد الجسم لمنع الالتهابات والحد من عملية هدم وبناء الخلايا

توصل أطباء إلى إمكانية تخفيف حالات الشلل الناجمة عن جلطات الدماغ، بإخضاع المرضى للعلاج بالخفض الحراري وتبريد الجسم.

واستعرض تقرير نشرة التاسعة على MBC1 السبت 17 ديسمبر/كانون الأول 2011م، تجربة المريض "كليفرد" الذي خضع لمعالجة الخفض الحراري لتبريد جسمه، بهدف منع الالتهابات والحد من عملية هدم وبناء الخلايا من أجل إراحة دماغه.

الدكتور باتريك ليدين، رئيس قسم الأعصاب بمركز سيدارس سيناي، قال إن البدء بتبريد الجسم في فترة تتراوح من ثلاث إلى ست ساعات من حدوث الجلطة يتيح إمكانية إنقاذ المريض، لافتًا إلى أن العملية تعطي تأثير الأدوية المخصصة لتذويب الكتل الدموية.

وأضاف أن العملية تتم بإدخال مبرد ثلجي داخل وريد في الجسم لتبريد الدم على نحو مباشر ووضع قسطرة داخل الجسم لضمان العملية، ما يبرد الجسم عند 33 درجة لمدة 24 ساعة، ثم تُعاد للجسم حرارته الطبيعية.