EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2011

عضو بالمجلس العسكري لـMBC1: لم نقتل القذافي عمدا.. ووجدناه في مصرف مياه

نعيري يؤكد موت القذافي أثناء محاولة إسعافه

عضو المجلس العسكري لمصراته في حوار مع MBC في أسبوع عن مقتل القذافي

العقيد ركن "محمد نعيري" يروي القصة الحقيقية وراء مقتل القذافي، والمكان الذي وجدوه به، كما ينفي اتهامات للثوار بتلقي أوامر خارجية بقتله.

  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2011

عضو بالمجلس العسكري لـMBC1: لم نقتل القذافي عمدا.. ووجدناه في مصرف مياه

كشف العقيد ركن "محمد نعيري" –أحد أعضاء قيادة المجلس العسكري في مصراتة- عن أن قوات الثوار بحثت عن القذافي في كل مكان بمدينة "سرت"؛ ليجدوه مختبئا في أحد مصارف المياه، نافيا قيامهم بقتله بناء على أوامر من المجلس الوطني الانتقالي الليبي الحاكم أو حلف الناتو.

وأكد "نعيري" –في حوار مع "برنامج MBC في أسبوع" الجمعة 21 أكتوبر/تشرين الأول 2011- أن القذافي حاول الهرب إلى المنطقة الشرقية؛ لكنه تعرض للنيران التي أطلقها عليه الثوار والجيش الوطني، وعندما تراجع للغرب تعرضت المنطقة لقصف شديد من حلف الناتو.

ونفى "نعيري" ورود أوامر لهم من المجلس الوطني أو حلف الناتو بقتل القذافي، ردا على تساؤلات بأنه كان حيا بعد قصف الناتو، لكن الصور الأخيرة أظهرت وجود تنكيل واضح بجثته، وهو ما يؤكد قتله وتشويه جثته بعدها، خاصة أن تقرير الطبيب الشرعي أكد إصابته بطلقتين إحداهما في الرأس والأخرى في الكبد.

وقال "محمد نعيري": إنه لم يقتل عمدا؛ بل إن ليبيا تمر بحالة حرب؛ لذلك فإن مقتله جاء نتيجة لحالات القصف وإطلاق النار المستمر، خاصة أنه عندما تم القبض عليه كانت هناك اشتباكات حادة.

وذكر "نعيري" القصة الحقيقية وراء مقتل "القذافي"؛ حيث أوضح أنه تم القبض عليه حيا لكن بإصابات بالغة، وعندما جرت محاولة نقله لإسعافه في المنطقة الغربية لأقرب مستوصف فارق الحياة قبل الوصول إليها.

وأوضح "محمد" أن ليبيا الآن تشعر بفرحة غامرة، بعد موت القذافي والقبض على حلفائه، وذلك بعد أن ختم الكفاح الذي استمر لمدة 8 شهور متواصلة.