EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2010

عبقرية طفل سوري تبشر بـ"خوارزمي جديد"

فاجأ طفل سوري في السابعة من عمره والديه بقدرات خارقة في الرياضيات منذ كان في الثالثة من عمره؛ إذ تمكن وهو في الصف الأول الابتدائي من ضرب ثلاثة أرقام شفهيا، إلى جانب إتقانه العمليات الحسابية الأربع، في الكسور، وتحت الجذور، والقوى، وضرب الأعداد العشرية، وحل معادلات الدرجة الأولى؛ مما يبشر بميلاد عالم رياضيات عربي في قامة الخوارزمي.

  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2010

عبقرية طفل سوري تبشر بـ"خوارزمي جديد"

فاجأ طفل سوري في السابعة من عمره والديه بقدرات خارقة في الرياضيات منذ كان في الثالثة من عمره؛ إذ تمكن وهو في الصف الأول الابتدائي من ضرب ثلاثة أرقام شفهيا، إلى جانب إتقانه العمليات الحسابية الأربع، في الكسور، وتحت الجذور، والقوى، وضرب الأعداد العشرية، وحل معادلات الدرجة الأولى؛ مما يبشر بميلاد عالم رياضيات عربي في قامة الخوارزمي.

وأوضح موفق الكركي "والد الطفل" لـ أخبار MBC ، الجمعة 16 يوليو/تموز 2010 أن موهبة عبد القادر بدأت تتجلى حين كان عمره عامين، قائلا: كان وقتها يجمع الصور والبطاقات، حتى بلغت 300 بطاقة، وكان يقسمها بحسب التشابه، ثم نسأله عن عدد بطاقات كل مجموعة فيجيب فورا، ثم نسأله عن محصلة عدد من تلك المجموعات، فيجيب أيضا بلا تعثر.

ورجحت مي مظلوم -مراسلة MBC في سوريا- في تقريرها المصور مع أسرة الطفل بمدينة الدرعة، أن موهبة عبد القادر وراثية، موضحة أن أباه مهندس وأمه مدرسة رياضيات، وكلاهما اهتما بموهبة صغيرهما حتى صار وهو في الصف الثاني الابتدائي قادرا على حل المسائل الهندسية لحساب طول وتر المثلث القائم بحسب نظرية فيثاغورث، أي أن معرفته حاليا توازي معرفة طالب متفوق بالصف التاسع.

وكشفت والدته أن مدرسة عبد القادر لمادة الحساب، طلبت منه ذات مرة أن يكتب جدول ضرب العدد فكتبه بالكسور "أي ضرب 7 في ربع ونصف وخمس، وهكذامبرزة أن ابنها يردد دائما أن مسائل ضرب الأرقام الصحيحة، صغيرة بالنسبة له "وتصلح فقط للصغار!".

وأكد تقرير مي مظلوم، أن عبد القادر يملك حب المعرفة بشكل كبير، وهو دائم السؤال عن كل شيء، ودائم الحيرة بسبب المعادلة المستحيلة التي لا يوجد لها حل؛ حيث فاجأها بمعادلة ضرب متشابكة، ثم قال: أتمنى أن أصبح عالم رياضيات حتى أحل المعادلات التي لا تحل، ولأعلم الناس.