EN
  • تاريخ النشر: 26 مارس, 2014

طلبت الإسعاف فرفض إغاثتها لعدم وجود محرم!

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

لم تتمكن من الذهاب إلى المستشفى، فاتصلت بالهلال الأحمر لينقلها إلى هناك، ففوجئت برفضه تلبية ندائها لعدم وجود محرم معها.. هذا هو ما حدث مع السيدة السعودية سلمى الشهاب.

  • تاريخ النشر: 26 مارس, 2014

طلبت الإسعاف فرفض إغاثتها لعدم وجود محرم!

لم تتمكن من الذهاب إلى المستشفى، فاتصلت بالهلال الأحمر لينقلها إلى هناك، ففوجئت برفضه تلبية ندائها لعدم وجود محرم معها.. هذا هو ما حدث مع السيدة السعودية سلمى الشهاب.وأوضحت د. سلمى الشهاب أنها كانت مصابة بآلام شديدة في الرأس، ولم تكن تستطيع الذهاب إلى المستشفى لعدم قدرتها على الحركة وعدم وجود سيارات أجرة في المنطقة التي تسكن فيها لوحدها.

 وعند اتصالها بالهلال الأحمر أخذ الموظف بياناتها الشخصية وقال إنه ليس هناك تعميم يخول له إرسال سيارة إسعاف لنساء من دون محارم. 

ولكن الهلال الأحمر السعودي أكد أن ما حدث خطأ فردي وأنهم لا يميزون بين جنس وآخر في تلبية الاستغاثة.. 

وذكرت د. سلمى أن الآلام بدأت معها من أول الليل وتوقعت أن تزول سريعا إلا أنها امتدت إلى الساعة الرابعة فجرا واشتدت الأعراض عليها لدرجة عدم التحمل وأصبح لديها صعوبة في التحدث وعدم تحريك الرأس، لافتة إلى أنه لم يكن بإمكانها الخروج في ذلك الوقت للبحث عن سيارة أجرة، خصوصا أنها تسكن بمفردها في تلك المنطقة ولا توجد سيارات أجرة فيها بالقدر الكافي.

وألمحت إلى أنها اتصلت بالهلال الأحمر وبدأ الموظف يسألها الأسئلة المعتادة وعن وجود أعراض مسبقة والعمر والموقع ووصفت له الموقع بطلب منه، موضحة أنها حين أخبرته بأنها بمفردها رد قائلا: لا نستطيع إرسال سيارة لك وأنت لوحدك.

 ثم اختفى الموظف وطلب الانتظار لثوان ورجع بعد ذلك وقال لي: "ليس لدينا تعميم يخول لنا إرسال سيارة إسعاف لنساء دون محارمبعد ذلك استوقفتني الجملة إنسانيا، متسائلة بالقول:"هل نموت إذن".

وأضافت: "حاولت البحث عن سيارة أجرة عبر برنامج في الهاتف المحمول، وجرى نقلي عبرها إلى المستشفى بعد نحو 15 دقيقة، ووصلتني خلال طريقي إلى المستشفى العديد من الاتصالات من خطوط أرضية لكن واقعيا وضعي الصحي لم يكن يسمح لي بالرد عليها".

في المقابل، أكد الناطق الإعلامي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بالرياض أحمد العنزي أن الرعاية الطبية الإسعافية تخضع لمعايير طبية دولية في المجال الإسعافي وخدمة الإنسان إسعافيا تخضع إلى حالته الصحية، مبينا أن هيئة الهلال الأحمر السعودي تقدم الخدمة الإسعافية بأسرع وقت ممكن ولا تنظر إلى لون أو عرق أو جنس.

وأشار إلى أن الخدمات الطبية بشكل كامل لكل مواطن ومواطنة، مبينا بأنهم سينظرون جديا في شكوى المواطنة، وسيتم الاطلاع على كافة التسجيلات الواردة لمركز الهلال الأحمر.

وبين أن الهلال الأحمر لديه قاعدة بيانات يومية بأكثر من 1300 اتصال يومي وسيتم التواصل مع المواطنة لتوضيح وجهة النظر، مؤكدا أنه في حال كان الموظف مخطئا سوف يعاقب وإن لم يخطئ سيتم الاعتذار لها وفق الأنظمة والخدمات المقدمة وسيتم ذكر الأسباب التي أدت إلى عدم نقلها إلى المستشفىى في تلك اللحظة.