EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2011

طفلك يتعرض لحوادث متكررة.. تعرفي على الإسعافات الأولية

سمير غويبة

سمير غويبة

د. سمير غويبة -أخصائي طب الأسرة- يتحدث في برنامج صباح الخير يا عرب عن كيفية تفادى الأم الحوادث التي يتعرض لها الطفل أثناء اللعب

كيف تتفادى الأم الحوادث التي يتعرض لها الطفل عند اللعب وممارسة هوايته المفضلة؟.. انطلقت فقرة "لمسة حنية" من هذا التساؤل في محاولةٍ للكشف عن أفضل الوسائل التي يجب على الأم اللجوء إليها في حال إصابة طفلها بكسور أو إصابات بالرأس أثناء اللعب.

ونصح د. سمير غويبة -أخصائي طب الأسرة- في صباح الخير يا عرب السبت 10 ديسمبر/كانون الأول 2011- بارتداء الطفل الملابس الواقية أثناء ركوبه الدراجة النارية لحماية رأسه عند استخدامها، مشيرا إلى بعض المؤشرات التي تدل على حدوث كسر في العظام أثناء اللعب، والتي تتمثل في إمكان وجود ألم موضعي، أو إذا تغير شكل المنطقة المصابة نفسها، أو من خلال لمس المكان المصاب لمعرفة ما إذا كان هناك كسر.

وأكد غويبة أن إصابات الأطفال شائعة هذه الأيام نتيجة لحبهم للانطلاق والتطلع واستكشافه للبيئة المحيطة، فنجد أن كثيرا من الإصابات تنحصر في الكسور نتيجة سقوط الطفل من الدراجة الهوائية، أو حدوث خدوش وإصابات بالرأس.

وقال غويبة: "إذا شعرت الأم بخروج العظام من الجلد عليها أن تحاول إيقاف النزيف، وربطه بأي رباط، والذهاب إلى أقرب مستشفى، وأن تحاول الحفاظ على حركة العضو المصاب، وتتركه في مكانه، مع أهمية حفاظها على هدوئها".

وأشار إلى بعض إصابات الرأس التي تعتبر من الإصابات الشائعة والخطيرة التي تحدث نتيجة سقوط الطفل من سُلم المدرسة، أو بسبب مشاجرة، أو حادث سيارة، فإذا وجدت أن الطفل خامل ويصدر صوتا أثناء النوم لا بد أن تتدخل لإنقاذه.

وكشف عن بعض العلامات الدالة على وجود إصابة بالرأس؛ وتتمثل في نزيف من الأنف والأذن وكدمة حول العينين، وإذا شعرت الأم بوجود انخفاض في الجمجمة، فهذا يعني وجود كسر بالجمجمة، أما لو حدث انتفاخ بالرأس فيدل ذلك على وجود نزيف، ما يتطلب عمل كمادات باردة لإيقاف النزيف حتى يراه الطبيب.

وحذر الأم من دخول طفلها في مرحلة الغيبوبة إثر إصابته بارتجاج في المخ، ناصحا الأم بمراقبة أي تغير يطرأ على الطفل، وأن تكشف ما إذا كان يعاني من سخونة أو تنميل في أحد الأطراف.

ودعا الأم أن تسرع بإفاقة طفلها إذا لاحظت إصابته في رأسه لنزول الإفرازات، وحتى لا يختنق بها الطفل.