EN
  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2014

أسرار جمال المرأة ومقاومة الشيخوخة في أعماق البحار

نصائح للشعر والبشرة

نصائح للشعر والبشرة

تزخر أعماق البحار بالعديد من الكائنات الحية، التي لم يعد استخدامها قاصرا على تناولها كأطعمة فحسب، إنما

  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2014

أسرار جمال المرأة ومقاومة الشيخوخة في أعماق البحار

(بيروت-mbc.net) تزخر أعماق البحار بالعديد من الكائنات الحية، التي لم يعد استخدامها قاصرا على تناولها كأطعمة فحسب، إنما يُستخلص منها في وقتنا الحالي بعض المواد الفعّالة الهامة للعناية بالبشرة وجمالها، فمثلما يتصدر الكافيار قوائم الأطعمة بأفخم المطاعم، أصبح الآن أحد المكونات الهامة أيضاً بكريمات العناية بالبشرة لما يتمتع به من قدرة عالية على تجديد خلايا البشرة.

وأكدت طبيبة الأمراض الجلدية الألمانية أوته شلوسبرغر أن مبدأ استخدام الكائنات البحرية الدقيقة ليس أمراً مستحدثاً في عالم الجمال، إذ يُعرف منذ فترات طويلة أن استخدام أقنعة الوجه من الطمي بما يحتويه من كائنات دقيقة وعمل حمامات بمياه البحر المالحة يعد إجراء فعّالا لترطيب البشرة والحفاظ على جمالها، إلا أن العلم في وقتنا الحالي طوّر مثل هذه الطرق البدائية ليُقدّم العديد من الكريمات والأمصال والأقنعة المحتوية على مواد فعّالة مستخلصة من الطحالب والعوالق وغيرها من الكائنات البحرية الدقيقة.

إقرأ أيضاً:للحصول على أظافر ناعمة وخالية من التشقق إليك هذه النصائح

وأشارت شلوسبرغر، عضو الرابطة الألمانية لأطباء الأمراض الجلدية بمدينة كولونيا، إلى أن ظهور مثل هذه المستحضرات يرجع إلى عدة أسباب، موضحة أن مرضى الحساسية وذوي البشرة الحساسة يعانون من عدم ملاءمة مستحضرات العناية العادية لهم لاحتوائها على زيوت معدنية وصبغات كيميائية.

وبفضل خلوّ المستحضرات المعتمدة على المواد الفعّالة المستخلصة من الكائنات البحرية الدقيقة من هذه المواد ولاحتوائها أيضاً على أُسّ هيدروجيني محايد تماماً، لذا تتناسب هذه المستحضرات بشكل مثالي مع هؤلاء الأشخاص.

إقرأ أيضاً:كيف أضافت "وائله" اللمسة اليابانية لجلابيات العيد الشرقية

وأكدت آنتيا لابس، من مركز هيلمهولتس لأبحاث العلوم البحرية بمدينة كييل الألمانية، أن المستحضرات المحتوية على مستخلصات كائنات بحرية دقيقة تتمتع بالعديد من المميزات الأخرى، إذ تتسم الكثير منها مثلاً بقدرتها العالية على الذوبان في الماء، ما يُتيح لها فرصة التوغل إلى داخل الجلد بشكل أكبر.

من جانبها أوضحت خبيرة التجميل الألمانية إيلينا هيلفينباين أن الطحالب بصفة خاصة تتمتع بفوائد عديدة بالنسبة إلى البشرة، حيث تعتمد في تغذيتها في عالم البحار على استخلاص العناصر الغذائية كالفيتامينات والمعادن والعناصر النزرة بشكل مباشر من الماء وتقوم بتخزينها داخلها.

وأردفت هيلفينباين، عضو الرابطة الألمانية لشركات إنتاج وتوزيع مستحضرات التجميل بالعاصمة برلين، أن كيلوغراما واحدا من الطحالب يحتوي على مواد فعّالة مستخلصة من 100 ألف لتر من ماء البحر، لافتةً بقولها: تتمتع الطحالب والكائنات الحية التي تعيش في أعماق البحار بهذا التركيز العالي من المواد الفعّالة”.

إقرأ أيضاً:إنفوغرافيك:مدعوة إلى الإفطار ولا تملكين الوقت طبقي هذه التسريحة

وبإجراء أبحاث دقيقة على الطحالب اكتشف العلماء بعض المميزات الأخرى لها بالنسبة إلى البشرة، فعلى سبيل المثال يتميز الطحلب البني المعروف باسم (اللاميناريا) بقدرته على مواجهة الأمواج من خلال شد نفسه. وبفضل الكولاجين النباتي يمكن أن يُستخدم هذا الطحلب في مستحضرات مكافحة الشيخوخة ليعمل على إمداد البشرة وطبقات الجلد من الداخل بالقدرة على مقاومة عوامل التقدم في العمر.