EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2012

طبيب مصري في الـ60 من عمره ينفذ وصية والده ويعالج الفقراء مجاناً

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

"أنا عايزك يا بني لما تكبر وتبقى دكتور متنساش أهل بلدك، وأفتحلهم عيادة ببلاش".. هذه الكلمات كانت وصية أوصى بها الأب ابنه حتى لا ينسى أبناء بلدته، فباتت الوصية كالطوق الذي يقيده طوال حياته. دكتور هاشم نعينع.. طبيب تعلم من والده كيف يكون العطاء وكيف تكون السعادة في مساعدة الآخرين.

  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2012

طبيب مصري في الـ60 من عمره ينفذ وصية والده ويعالج الفقراء مجاناً

"أنا عايزك يا بني لما تكبر وتبقى دكتور متنساش أهل بلدك، وأفتحلهم عيادة ببلاش".. هذه الكلمات كانت وصية أوصى بها الأب ابنه حتى لا ينسى أبناء بلدته، فباتت الوصية كالطوق الذي يقيده طوال حياته.

دكتور هاشم نعينع.. طبيب تعلم من والده كيف يكون العطاء وكيف تكون السعادة في مساعدة الآخرين، وكانت الوصية كالدين الذي يوفيه الطبيب هاشم أسبوعياً في زيارته للعيادة المجانية التي افتتحها منذ 30 عاماً.

كان حلم والده أن يصبح أبنه طبيباً كي يعالج الفقراء من أهل قريته في مدينة كفر الشيخ، والرحلة يقطعها الطبيب من الأسكندرية إلى قريته، مسترجعاً معها ذكريات وصية والده.

وذكر الطبيب هاشم أنه بالرغم من كبر سنه حالياً والمجهود الذي يقوم به وترك أولاده، ليسافر لقريته كل خميس، إلا أنه تنفيذاً لوصية والده بمساعدة الفقراء.

ويدين أهل البلدة للطبيب هاشم بالولاء والحب لما يبديه لهم من اهتمام قلما يجدونه في غيره، والآن البعض يتعالج في العيادة منذ 15 عام، وإذا لم يكن مع المرضى مال لشراء الدواء يقوم بمنحهم المال اللازم.

وصية الأب لأبنه امتدت للجيل الجديد، حيث قام بإلحاق أولاده بكلية الطب أيضاً ليكملوا مشوار الوصية، فابنته عندما كانت تزور معه العيادة في شرم الشيخ كانت ترى علاقة والدها بالمرضى علاقة قوية متينة قوامها الرحمة.

وتلقى الأبن الأكبر للطبيب هاشم نفس الوصية من والده مثلما حدث مع جده، حيث طلب الطبيب هاشم من ابنه أن يخدم أهل القرية بالمعروف كما قام هو معهم ليكمل المشوار.