EN
  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2012

طبيب إماراتي معروف ينصح الخليجيات: الحب لا يأتي بعمليات التجميل بل بـ"هرمون" لدى الرجال

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

هل هناك مفتاح للجمال؟ وهل له مقاييس محسوبة قابلة للتطبيق لنحصل على الوجه الجميل؟ أم أنه ثمة معادلة أخرى تفوق النظر والمشاعر والأحاسيس؟ لدكتور الإماراتي حسن كلداري، أخصائي التجميل المعروف، يجب على هذه الأسئلة

  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2012

طبيب إماراتي معروف ينصح الخليجيات: الحب لا يأتي بعمليات التجميل بل بـ"هرمون" لدى الرجال

هل هناك مفتاح للجمال؟ وهل له مقاييس محسوبة قابلة للتطبيق لنحصل على الوجه الجميل؟ أم أنه ثمة معادلة أخرى تفوق النظر والمشاعر والأحاسيس؟ وهل للمبالغ الطائلة التي تصرف سنويا على عمليات التجميل وخاصة في منطقة الخليج دور في الحصول على "الحب" المفقود. وكم يدوم هذا الحب؟ وهل لجمال الوجه أو الجسد دور في استمراريته؟

الدكتور الإماراتي حسن كلداري، أخصائي التجميل المعروف، يجب على هذه الأسئلة ويقول إنه لا زال يبحث عن مفتاح الجمال الذي لا يوجد له بالفعل مقاييس محسوبة يمكن تطبيقها، وإن طُبقت بالكامل قد يبدو الوجه بعدها غير جميل!

وأوضح كلداري أن الشخص إذا أحب شكل امرأة وارتاح لها فهذا يرجع إلى إفراز هرمون يدوم مفعوله شهراً واحداً فقط.

واستشهد بدراسة علمية تفيد بأن الرجل عندما يعجب بجمال امراة يطلق الدماغ هرمون اسمه "الدوبمين" ويدوم مفعوله شهراً واحداً فقط، ويحتاج بعدها لرؤية شئ أخر جميل في شخصيتها ولا يعود هناك قيمة لجمال الوجه إن لم يجد الجمال في الشخصية.

وأضاف أن "مقاييس الجمال محسوبة ولكنها عندما تطبق قد لا يبدو الوجه جميلا. يمكن تطبيق بعض مقاييس الجمال على بعض الأجزاء في الوجه، لذلك يجب أن يجد الشخص ألفة وراحة وجمال في شخصية من ينجذب لها".

تحذير من كريمات التجميل

وحذر كلداري السيدات اللواتي يلجأن إلى شراء الكريمات من المحال التجارية لمجرد وجود كلمة "ليفتينغ" (أي شد الجلدقائلا إن أغلب هذه المستحضرات لا تحتوي على ما يفيد، ونصحهم باللجوء إلى طبيب معالج ليصف لهم كريم يحتوي على الريتينول من أجل شد وتقشير البشرة، وتخفيف التجاعيد.

وصفات منزلية خطيرة

ومضى الطبيب كلداري في شرح خطورة الوصفات المنزلية " العجيبة الغريبة" لنفخ الوجه، التي قد يدخل في تركيبتها الحليب والخميرة، موضحا أنها تهيج الجلد فقط وبالتالي يبدو الوجه ممتلئا لا أكثر، وأشار إلى أن بعض هذه الوصفات قد تسبب حروقاً.

وطمأن النساء بقوله إن حقن الوجه ليس له آثار جانبية "لأن كل المواد المستخدمة آمنة ومجازة من قبل وزارة الصحة الأمريكيةولكنه أردف أن "مفعولها مؤقت، ويدوم ما بين سنة إلى سنة ونصف وهو أحد سلبياتها".

آخر الدواء .. شد الوجه

وفيما يتعلق بعمليات شد الوجه، أكد كلداري أنها ليست لها نتائج دائمة كما يعتقد البعض، بل ينبغي للشخص أن يقوم بعملية أخرى بعد خمس أو ست سنوات، وهي آخر ما يجب أن يلجأ له الطبيب أو المريض ويؤخرها حتى الخمسينات أو حتى الستينات من العمر، واستخدام الحقن والليزر قبل التفكير في اللجوء إليها.

وأرجع السبب الذي يجعل البعض يبدو بشكل غير طبيعي أو بالعكس يبدو طبيعيا جداً بعد الحقن، إلى "شطارة" الطبيب وخبرته وكذلك المريض في اعتداله فيما يطلب، وأضاف " في مجتمعنا ثمة أناس يطلبون الزيادة في نفخ الشفاه والخدود لكي يلاحظ الآخرون أنهم قاموا بهذا كشيء من الوجاهة الاجتماعية كشراء ساعة فاخرة".