EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2013

طبيب أورام يتهم مستشفى الولادة بإهمال تحاليل راما والتعامل مع حالتها شفهيا

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أوضح إستشاري أورام سعودي أن الخطأ الذي تسبب في حقن الطفلة راما المحيميد بالكيماوي كان يمكن تلافيه لو كان هناك دقة في عملية التشخيص , مؤكدا أن غياب التحاليل الضرورية كفحص الأنسجة المرضية كان محوريا في إنتاج نوع من عدم الدقة في عملية التشخيص

أوضح إستشاري أورام سعودي أن الخطأ الذي تسبب في حقن الطفلة راما المحيميد بالكيماوي كان يمكن تلافيه لو كان هناك دقة في عملية التشخيص , مؤكدا أن غياب التحاليل الضرورية كفحص الأنسجة المرضية كان محوريا في إنتاج نوع من عدم الدقة في عملية التشخيص .

وقال إستشاري الأورام ورئيس الجمعية العلمية للأورام , الدكتور عصام مرشد : " لو لم تكن هناك مشكلة في التشخيص لما حدثت هذه المشكلة , نتائج التحاليل تصل للطبيب عبر شرائح زجاجية الذي يقوم بتحديد الجرعات المناسبة للمريضة وذلك بعد أن يقوم بتسجيل جميع المعلومات المطلوبة في عملية العلاج " .

وأضاف قائلا خلال حديثه لبرنامج "الثامنة" مع داود الشريان : " هناك عملية معترف بها في جميع مستشفيات العالم قبل حقن أول جرعة من الكيماوي في المريض , الممرضة تتأكد من الأرقام بالتقارير والتحاليل ثم تقوم بطلب العلاج من الصيدلية , وكذلك يتأكد صيدلي الأورام حين يأتيه الطلب , وعندما تأتي الجرعات تتأكد الممرضة من جديد , بصراحة هناك شيء مفقود في القصة لكن أعتقد أن الطبيبة خلطت بين تحاليل راما ورامي قبل أن ترسلها للطبيب المختص " .