EN
  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2011

أكد رفضه توظيف غير موهوبات لمجرد أنهن جميلات طارق العلي لـ"هذا أنا": خروجي على النص ليس غرورا ولا أنانية

صورة خبر  هذا انا  يوم 21

صورة خبر هذا انا يوم 21

الفنان الكويتي طارق العلي يتحدث لبرنامج هذا أنا حول علاقته بزملاء العمل وموقفه من الرقابة في الكويت وأبرز المحطات في حياته.

اعترف النجم الكويتي طارق العلي بأنه غير ملتزم بالمواعيد بعض الشيء، وأنه يمكن أن يخرج عن النص في كثير من الأحوال، إلا أن ذلك لا يعد غرورا أو أنانية منه.

 وحول وجود خلافات بينه وبين بعض المنتجين بسبب اعتراضه على بعض الممثلات اللاتي يتم ترشيحهن للعمل معه، أكد العلي أنه يعترض على توظيف غير موهوبات لمجرد أنهن جميلات، وقال إنه إذا كانت الفنانة جميلة وموهوبة فهذا أمر جيد، لكن المشكلة هي قيام بعض المنتجين بإسناد أدوار إلى فتيات ليس لديهن موهبة، ولكن لمجرد أنهن جميلات.

 وتحدث العلي إلى برنامج "هذا أنا" الاثنين 21 نوفمبر/تشرين الثاني حول حياته الشخصية والفنية، وعلاقاته بغيره من الفنانين وزملاء العمل، وأصدقاء طفولته، وقال العلي لولا الجمهور لما استطعت أن أشتري بيتا مثل الذي أسكن فيه، كما شكر زوجته التي عاشت معه حياة مليئة بالمواقف الحلوة والمرة، وهو يكنّ لها كل محبة وتقدير.

 وذكر العلي أنه لا يخشى البشر ولا يقلق بشأن المستقبل؛ لأنه بيد الله وحده، وحول المواقف التي لا ينساها في حياته تعرضه للنصب من شخص استولى على مبالغ مالية طائلة منه، وكادت حياته أن تُدمر بسبب هذا الموقف، لكن الله ساعده واستطاع أن يتجاوز هذا المحنة ويمر منها بسلام.

وكشف العلي عن العلاقة الطيبة التي تجمعه بالرقابة على المصنفات الفنية في الكويت، مؤكدا أنه يستجيب لملاحظاتهم في الكثير من الأحيان، كما أنهم يقبلون منه بعض الانتقادات للحكومة وللوزراء في كثير من الأحيان، ووصف المسرح الكويتي بأنه متطور ومتواكب مع الظروف التي تمر بها الكويت والدول العربية.

 وحول مادته الدراسية المفضلة ذكر العلي أنه كان يعشق دروس التاريخ، خاصة التاريخ الإسلامي الذي يتحدث عن النهضة الإسلامية والفتوحات والإنجازات التي شهدها التاريخ الإسلامي، وفي المحطة الأخيرة من البرنامج تحدث العلي حول أسباب حبه للصحراء، إلا أنه كشف عن خوفه الشديد من الزواحف.