EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2012

3 ملايين خليجي عاطل عن العمل خلال السنوات الـ 5 المقبلة صندوق النقد الدولي يحذر دول الخليج من ارتفاع معدلات البطالة

عدم التوافق بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل أهم أسباب البطالة

عدم التوافق بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل أهم أسباب البطالة

حذر صندوق النقد الدولي دول مجلس التعاون الخليجي من ارتفاع نسب البطالة بين المواطنين الى 3 ملايين خلال الـ 5 سنوات المقبلة، رغم أن هذه الدول ستستحدث حوالي 6 مليون وظيفة جديدة .

حذر صندوق النقد الدولي دول مجلس التعاون الخليجي من ارتفاع نسب البطالة بين المواطنين الى 3 ملايين خلال الـ 5 سنوات المقبلة، رغم أن هذه الدول ستستحدث حوالي 6 مليون وظيفة جديدة .

جاء هذا في تقرير جديد أصدره الصندوق عن فوائد ارتفاع أسعار النفط في ظل المخاطر المتزايدة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا

وتوقع التقرير أن تستحدث دول الخليج نحو 6 مليون وظيفة خلال السنوات الخمس المقبلة، غير أن حصة الخليجيين منها ستكون الثلث فقط التقرير اعتمد على نتائج السنوات العشر الماضي والتي تم فيها استحادث 7 ملايين وظيفة في سوق العمل الخليجية، لم ينل منها المواطنون سوى مليون وظيفة.

هذا على الرغم من برامج توطين الوظائف الذي تنفذه جميع دول مجلس التعاون، في محاولة لزيادة نسبة العمالة المحلية في القطاع الخاص.

وأرجع الصندوق الأسباب إلى عدم التوافق بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل، وضعف دور القطاع الخاص في توظيف المواطنين بسبب تدني الأجور فيه، إضافة إلى ضعف مستوى إنتاجية العامل الوطني مقارنة بالعامل الأجنبي.

ويرى صندوق النقد الدولي أن زيادة فرص العمل للخليجيين تتطلب من دول المجلس تحسين استراتيجيات العمل، وتطوير مخرجات التعليم وإعادة هيكلة الأجور لمجلس التعاون.