EN
  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2011

آخر أعمال "سلطان الخير" صباح الخير يا عرب: ولي العهد الراحل أمر بحج المشتركين في مسابقة القرآن على نفقته

الأمير سلطان بن عبد العزيز

ولي العهد السعودي الراحل الأمير سلطان

د. حمد القاضي عضو مجلس الشورى السعودي يكشف عن انجازات ولي العهد السعودي الراحل الأمير سلطان بن عبد العزيز

  • تاريخ النشر: 23 أكتوبر, 2011

آخر أعمال "سلطان الخير" صباح الخير يا عرب: ولي العهد الراحل أمر بحج المشتركين في مسابقة القرآن على نفقته

كشف د. حمد القاضي، عضو مجلس الشورى السعودي، عن آخر الأعمال الخيرية التي كان يرعاها الأمير سلطان بن عبد العزيز ولى العهد الراحل قبل وفاته، مشيرًا إلى أنه أمر بأن يحج كل المشتركين في مسابقة القرآن الكريم على نفقته.

 رصد "القاضيفي لقائه مع صباح الخير يا عرب السبت 22 أكتوبر/تشرين الأول 2011م، بعض المواقف الإنسانية التي عاصرها مع الأمير سلطان قائلاً: "قبل سنوات أرسلت له خطابًا عن رجل فقير ظروفه المادية صعبة، ولم يكن يملك بيتًا، وبعد 24 ساعة وجدت استجابة سريعة منه وجاء لي رجل من مكتبه يخبرني بأن الأمير اطلع على الخطاب ويريد تأمين منزل له، وخلال 5 أيام امتلك هذا الرجل بيتًا".

وفي موقف آخر، أشار إلى أنه أصدر كتابًا حول تصحيح صورة الإسلام، وأهدى نسخة للأمير سلطان وبعد أسبوعين وجد أحد العاملين في مكتبه يتصل به ليخبره باستعداد الأمير سلطان لدعم الكتاب ماديًا لنشره وترجمته إلى لغات أخرى.

وفي هذا السياق، قال د. عبد الله الطاير، مستشار وزير التعليم العالي، إن ولي عهد السعودية الراحل الأمير سلطان بن عبد العزيز يعتبر من الشخصيات التي تركت بصمة فيما يسمى بالدبلوماسية الشخصية؛ حيث يتميز بقدرته على حسم أي حوار أو اجتماع أو قضية لصالحه لما يتمتع به من احتوائه للآخرين وقدرته على استيعاب الرأي المخالف.

وأكد الطاير أن الأمير سلطان لم يتخذ قرارًا في لحظة غضب أو فرح، وإنما كان يترك الأمور تتم بشكل هادئ لتحسم نفسها بنفسها في كثير من الأحيان.

وأشاد بدور الأمير سلطان في دعم التعليم، فلا تخلو جامعة إلا وكان له كرسي أو برنامج في مجال اللغة العربية والدراسات الإسلامية، سواء داخل المملكة أم خارجها.

وقد لقب الأمير سلطان من قبل بعض المنظمات الإنسانية بـ"سلطان الخيروكان له مساهمات في الصومال والنيجر، وكانت أية كارثة إنسانية تجد له مساهمات للتخفيف عن المنكوبين بها.

وأعلن الديوان الملكي السعودي، السبت 22 أكتوبر/تشرين الأول 2011م، وفاة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، إثر مرضٍ ألمَّ به، عن عمرٍ يُناهز 85 عامًا.

 

وقال بيان الديوان الملكي: "ببالغ الأسى والحزن ينعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود أخاه وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى فجرَ هذا اليوم السبت".

وذكر البيان أنه سيُصلى على الأمير سلطان بعد صلاة العصر من يوم الثلاثاء المقبل في مسجد الإمام تركي بن عبد الله بمدينة الرياض.