EN
  • تاريخ النشر: 14 أغسطس, 2013

شيخ مصري: على من تزوج في "رابعة العدوية" التوبة

جدل حول شرعية زواج شبان الخوان في ميدان رابعة العدوية .. تعرف لماذا

تساؤلات عديدة خرجت حول مدى شرعية عقود زواج أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، الذين عقدوا قرانهم في ميادين الاعتصامات الداعية إلى "عودة الشرعية". التساؤلات جاءت بعد اضافة الأزواج جملة على  عقود الزواج، تفيد بأن العقد تم في "ولاية الرئيس مرسي". ما جعل بعض رجال الدين يشككون باحتمال بطلانها بعد كتابة هذه الجملة.

الصياغة الجديدة لقيت استنكار عضو مجمع البحوث الإسلامية عبد الله النجار، الذي قال عن هذه العبارة: "تجعل العقد محدداً بمدة معينة، مما يجعله باطلاً." ونقل موقع أخبار مصر تصريحات للنجار أن الصياغة الجديدة التي أدخلها معتصمو ميدان "رابعة العدوية"، "تدخل العقد في متاهات، تصل به إلى حد الفساد والبطلان."

وأضاف أن هذا الأسلوب "لا يتفق مع شرع أو دينداعياً إياهم إلى "التوبة." وتجري العادة في عقود الزواج أن تحمل فقط تاريخ تحرير العقد، دون أن تتضمن أسماء أي من الرؤساء الذين حكموا مصر على مدار تاريخها الحديث.

وشهدت الفترة الأخيرة عشرات الحالات من الأزواج الشباب ال1ذين عقدوا قرانهم في ميداني "رابعة العدوية" شرقي القاهرة، و"نهضة مصر" بالجيزة، وذكر موقع "جماعة الإخوان المسلمين" الرسمي، أن منصة اعتصام "رابعة" شهدت في أول أيام عيد الفطر، إشهار 10 عقود زواج لعدد من المعتصمين في الميدان، فيما شهد مقر اعتصام رابعة عقد زواج مماثل".