EN
  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2011

شوية عيال: تأثر الأطفال بالثقافة والسلوك الغربي.. شارك برأيك

شوية عيال

الوشم يظهر على ذراع آدم

مشاركة الرأي حول تأثر الأطفال بالثقافات والأفكار والغربية وذلك من خلال ما يتعرضون له مسلسلات وأفلام الكارتون عبر القنوات الفضائية.

مع انتشار هذا الكم الهائل من القنوات الفضائية، وكذلك سهولة التعامل مع الإنترنت وتوافره، تواجه الآباء مشكلة خطيرة لا بد من مواجهتها والاهتمام بها وعدم إهمالها، آلا وهي تأثر الأطفال بهذا الكم الهائل من الثقافات والأفكار الغربية التي يتعرض لها، لا سيما في مسلسلات وأفلام الكارتون التي يمكن مشاهدتها سواء على البرامج الفضائية أو من خلال مواقع الإنترنت.

 

وفي حلقة برنامج "شوية عيال" على قناة MBC1، والذي يقدمه الفنان أحمد حلمي، لوحظ أن الطفل آدم يضع وشما على ذراعه، وهو ما يفتح المجال للحديث عن تأثير الأفكار والثقافات الغربية الدخيلة على عقول أبناءنا ومدى تحكمها في سلوكهم.

 

وتزداد أهمية هذه المشكلة بالنظر إلى أن معدلات جلوس الأطفال أمام شاشات التلفزيون والكمبيوتر هي معدلات مرتفعة وكبيرة وتزداد يوما بعد آخر.

 

وفي هذا الشأن، يرى عدد من الخبراء أن هناك مظاهر متعددة لتلك الثقافات والأفكار الغربية التي قد يتأثر بها الطفل، ومنها مشاهد العنف، الخلط المبالغ بين الواقع الافتراض الذي ينقله مسلسل الكرتون، والواقع الحقيقي الذي يعيشه الطفل ويحيط بها، فضلا عن المشاكل النفسية والجسدية التي قد يتعرض لها الطفل من جراء متابعته للتلفزيون ومواقع الإنترنت لفترة طويلة، والرسائل السلبية التي قد تحملها مسلسلات وأفلام الكرتون.

 

وينصح التربويون الآباء لمتابعة الدقيقة للمشاهد التلفزيونية التي تعرض على الطفل من جانب، وكذلك تصحيح الصورة السلبية التي قد تنقل للأطفال نتيجة مشاهدة الأفلام والمسلسلات الكرتونية الغربية، ومحاولة البحث عن البرامج والمسلسلات الكرتونية التي قد تكون مفيدة للأطفال.

 

بالنسبة لك عزيزي القارئ.. كيف تنظر إلى هذه المشكلة من وجهة نظرك، وما هي حلولها؟

 

-  وهل تعتبر تعرض الأطفال للأفكار الغربية وتأثرهم بها هو شيء عادي ومنطقي في ظلّ الثورة الإعلامية والمعلوماتية التي تميز هذا العصر ولا داعي للقلق منه؟