EN
  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2012

سعاد العبد الله: قسوة "غنيمة" لم تمنعني من حبها ولم أغامر بـ40 سنة في "غريب الدار"

سعاد العبد الله

الفنانة سعاد العبد الله

شخصية "القاسية غنيمة" في مسلسل "غريب الدارأثارت جمهور الفنانة الكويتية الكبيرة سعاد العبد الله، الذي لم يعتد من نجمته المفضلة الوديعة، هذه القسوة.

  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2012

سعاد العبد الله: قسوة "غنيمة" لم تمنعني من حبها ولم أغامر بـ40 سنة في "غريب الدار"

أبدت النجمة  سعاد العبد الله -بطلة مسلسل "غريب الدار"- سعادتها بردود الفعل الإيجابية عن المسلسل، على رغم أنه ما زال في حلقاته الأولى، معتبرة ظهورها بشخصية المرأة الشرسة والمسيطرة لم يكن مغامرة؛ بل اختيارا نابعا من رسالتها الفنية؛ التي بدأتها قبل أكثر من 40 عاما.

وقالت بطلة "غريب الدار"؛ الذي تعرضه MBC1 حاليا -لـmbc.net-: إن شخصية "غنيمة" التي ظهرت بها خلال المسلسل ليست خيالية، وإنها مستوحاة من الواقع، وهذا ما يميل له المشاهد.

وأكدت أن المسلسل يحمل قضية حساسة ومهمة، وهي القطيعة بين أفراد الأسرة الواحدة؛ التي أصبحت موجودة في مجتمعاتنا العربية، ونسمع عنها دوما، وتطالعنا بها صحفنا اليومية.

وأوضحت أن رسالة المسلسل الذي كتبه عبد العزيز الحشاش، وأخرجه غافل الفاضل، تدعو إلى نبذ القطيعة بين الأشقاء، وليس مثلما تفعل "غنيمة" مع شقيقها، وأن من يتبع أسلوب القطيعة ويستسلم لأحقاده لا يرضي ذاته بل يدمرها ويضر نفسه، وأن الثأر لن يقدم أو يؤخر.

وقالت: إنها أحبت "غنيمةعلى رغم قسوتها وشراستها في التعامل مع المحيطين بها؛ لأنها نتاج تجربة مؤلمة عاشتها في مرحلة من مراحل حياتها، وهذا ربما يجعل المشاهد أمام خيارين.. هل يكرهها أم يحبها ويلتمس لها العذر؟

وقللت "أم طلال" من تأثير ظهورها بشخصية شرسة على جمهورها؛ الذي أحبها في الأدوار الإيجابية، واعتبرت مثل هذا التوقع في غير محله؛ لأنه من الصعب أن يتحول حب ومتابعة أكثر من 40 عاما لمجرد أنها قدمت شخصية سلبية إلى مقاطعة.

مشددة على أنها، ومنذ احترافها الفن، حملت على عاتقها تقديم الشخصيات التي تخدم المجتمع، شريطة أن تكون شخصيات تتوافر فيها كافة المقومات الفعلية؛ التي تتماشى مع الحبكة الدرامية، وليست شخصيات مقحمة أو مبالغا بها.

واستدركت قائلةً: "المبالغة في الدراما موجودة ومشروعة، ومن حق أي كاتب أن يكتب ما يحلو له، لكن بالنسبة لي أرفض أن تتجاوز المبالغة في الحدث العقل والمنطق".

وعن علاقتها مع الفنانين في موقع التصوير، والحب الذي تحظى به، أكدت أنها ترفض البطولة الفردية، على رغم مشوارها الفني الطويل، وأنها مؤمنة بالعمل الجماعي، وأن الفن يعكس الواقع، والواقع يقول: إن الإنسان لا يمكنه أن يعيش بمفرده.

وعن سر تعاونها المستمر مع المخرج غافل الفاضل، قالت: لا يمكن أن تختصر المفردات ولا الكتب العلاقة الإنسانية والأخوة والمهنية التي تجمعهما، مشيرة إلى أنه مخرج متواضع بأخلاقه كبير بعطائه، ولا يرى نفسه "هيتشكوكويحمل هم العمل، وتجده هادئا صبورا مجتهدا، ومثلما يقول المثل الكويتي "عين السيح".

وعن جديدها أوضحت أنها ما زالت تواصل تصوير مشاهدها في المسلسل الجديد "خوات دنيا": من تأليف الإماراتي محمد العبد الله الحمادي، وإخراج غافل فاضل، وتدور فكرة المسلسل عن الصداقة بالمطلق؛ أي علاقة الصداقة بالذات دون جنسية أو دين.