EN
  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2013

سرطان الثدي ينتشر في السعودية و"الثامنة" يناقش الأسباب

بلغت المعدل القياسي للمصابات في سرطان الثدي بالسعودية 14.8 من بين 100ألف نسمة،و77% من النساء اللاتي أصبن بهذا المرض تراوحت أعمارهن ما بين الخمسين فأكثر عند تشخيص المرض،ومتوسط عمر الإصابة لدى السيدات في المملكة عند التشخيص 47 سنة.تعتبر المنطقة الشرقية

  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2013

سرطان الثدي ينتشر في السعودية و"الثامنة" يناقش الأسباب

بلغت المعدل القياسي للمصابات في سرطان الثدي بالسعودية 14.8 من بين 100ألف نسمة،و77% من النساء اللاتي أصبن بهذا المرض تراوحت أعمارهن ما بين الخمسين فأكثر عند تشخيص المرض،ومتوسط عمر الإصابة لدى السيدات في المملكة عند التشخيص 47 سنة. تعتبر المنطقة الشرقية الأعلى بمعدلات الإصابة بسرطان الثدي بمعدل 31.8 في كل 100.000 نسمه من السكان،وسجلت السعودية الأخيرة والسادسة من حيث نسبة الإصابة بمرض سرطان الثدي بين دول الخليج ،وتصدرت البحرين أعلى نسبة إصابة بسرطان الثدي تليها دولة قطر ،الكويت  ثم الإمارات العربية المتحدة ثم سلطنة عمان.

الإصابة بالورم في الثدي واحد تزيد من خطر الإصابة في الثدي الآخر بنسبة 5 أضعاف،و90% من أورام الصدر حميدة إلا أن 15% من أورام الثدي هي أورام خبيثة 'سرطانوأكثر من 5- 10% نسبة حدوث سرطان الثدي عند المرأة التي تحمل تاريخ عائلي،و75% من الإصابات بهذا المرض لا يمكن ربط ظهورها بعوامل محددة،وبالرغم من ذلك لا يوجد مراكز كشف مبكرة رسمية ،والعربات الكشف المبكرة في المملكة  6 سيارات حول المملكة(2الرياض،2المنطقة الشرقية،1المدينة المنورة،1 جدة).

هذا ويرى ذوي الاختصاص أن أسباب الإصابة بالسرطان عموماً وسرطان الثدي خصوصاً وانتشاره  بالآونة الأخيرة،غير محصورة بسبب واحد واضح ،وهناك عوامل تجعل قابلية المرأة للإصابة أعلى من غيرها ،إضافة إلى عوامل بيئية وصحية تجعل إصابة البعض أكثر من الآخرين،ومن العوامل المساعد للإصابة الوراثة ،الفيروس ،نوعية الأكل،الإشعاع،الأدوية ،الهرمونات.

برنامج " الثامنة" مع داود الشريان، يناقش مساء اليوم الرابع من شهر فبراير الجاري لعام 2013م،موضوع "سرطان الثدي" حيث تركز الحلقة على ارتفاع الإصابة بسرطان الثدي في السعودية والأسباب التي أدت إلى ذلك، الأمر الذي جعل هذا المرض ينتشر بشكل كبير، إضافة إلى الأجهزة المهملة للكشف عن سرطان الثدي

ولماذا غابت الأماكن الرسمية للكشف المبكر في المملكة ، حيث أن أغلب المشاريع هي لجهات خيرية و تبرع بها رجال أعمال، وماهي أسباب التأخير في التحويل من المركز الصحي إلى المستشفى، وذلك بحضور رئيسة قسم الأشعة في مستشفى الملك فهد الجامعي بالدمام الدكتورة فاطمة الملحم، ومثقفة صحية في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض الأستاذة إيمان بن يمين،

واستشاري جراحة الثدي والغدد الدكتور حسام بن يوسف، واستشاري أول طب أورام والعلاج بالأشعة ورئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية السعودية للأورام الدكتور عصام مرشد، يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميلة عبير اليحيا.