EN
  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2012

رومانسية أمجد.. هل تعيده إلى أحضان عزة بعد خيانتها؟

عزة تطلب الغفران

عزة تطلب الغفران.. فهل يستجيب أمجد؟

هناك أخطاء يكون من الصعب التغاضي عنها، مثل الخيانة أيًّا كانت درجتها؛ ما يجعل أمجد غير قادر على استكمال حياته مع عزة التي أقامت علاقة بشاب آخر رغم زواجها برجل يحبها.. فهل هذا الحب قادر على أن يمحو الخيانة؟

  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2012

رومانسية أمجد.. هل تعيده إلى أحضان عزة بعد خيانتها؟

مأزق كبير يعيشه أمجد بعد اكتشاف علاقة زوجته عزة بآخر ضمن أحداث المسلسل السوري "الغفران" الذي يُعرَض على MBC1.

حب كبير يحمله أمجد لعزة، لكن شعوره بخيانتها كان أكبر، وهو الشاب الرومانسي الذي ظل يحبها على مدى عشر سنوات. وما إن قابلها حتى قرر الارتباط بها.

عزة تعتبر علاقتها بمحمود خطأ لن يتكرر مرة أخرى، وطلبت من أمجد أن يغفر لها لحظة الضعف هذه، فعاش صراعًا بين حبه إياها ورفضه ما فعلته.

"كيف يمكن أن تعيش مع شخص لا تثق به؟".. سؤال سأله أمجد صديقَه وليد الذي حاول أن يصلح بينهما وهو يعلم بكل ما جرى منها.

لكن رغم قسوة أمجد في الحديث عليها، فإن حبه إياها جعله يشفق عليها عندما تجهش في البكاء، فهل سيدفعه هذا الحب إلى نسيان خيانتها واستكمال حياته معها؟.. شارك برأيك.