EN
  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2012

د. السعيدي: يجب علينا أن نتربى على آداب الإقصاء وأن لا ندعي بأننا غير مقصين.

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

وضح الأكاديمي وأستاذ علوم الفقه في جامعة أم القرى د. محمد السعيدي أن قضية الإقصاء موجودة في جميع المجتمعات ولكن إذا أردنا أن نعيش كمربين يجب علينا أن لا ندعي وزعم أننا غير مقصين ونطالب بإلغاء الإقصاء

  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2012

د. السعيدي: يجب علينا أن نتربى على آداب الإقصاء وأن لا ندعي بأننا غير مقصين.

وضح الأكاديمي وأستاذ علوم الفقه في جامعة أم القرى د. محمد السعيدي أن قضية الإقصاء موجودة في جميع المجتمعات ولكن إذا أردنا أن نعيش كمربين يجب علينا أن لا ندعي وزعم أننا غير مقصين ونطالب بإلغاء الإقصاء، ويضيف د. السعيدي : " يجب أن نربي المجتمع وأنفسنا على آداب الإقصاء أو آداب الحديث عن الرأي وآداب تحجيم الرأي المخالف، وهذا طبيعي لأنه لا أحد يقول أنا وفريق آخر عندنا رأي ونسمح للآراء الأخرى أن تجتاحنا، ينبغي أن نعرف أن الرأي والفكر مكسب للعقل البشري والقول بأن كل عقل بشري مستعد للتفريط عن أفكاره ومثله وقيمه ومبادئه هذه مسأله صعبه جداً، لكن ينبغي لنا أن نفكر في خمسة أمور وهي: متى وكيف ولماذا وأين وإلى أي حد، هذه الأمور الخمسة إذا أستطعنا أن نفكر فيها ونضع لها قواعد أعتقد بأننا سنعيش في الطريق السليم".