EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2012

د.الصالحي لـ "الثامنة" يحذر من إصابة الطفل بأضرار جسدية ونفسية بسبب مشاهدته لأفلام الكارتون

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ذكر استشاري نمو وسلوك الأطفال ومدير الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور صالح الصالحي في اتصال هاتفي بحلقة "افلام الكارتون" من برنامج "الثامنة"، "أن النمو الذهني والعقلي للطفل يختلف من مرحلة عمرية لأخرى،

ذكر استشاري نمو وسلوك الأطفال ومدير الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور صالح الصالحي في اتصال هاتفي بحلقة "افلام الكارتون" من برنامج "الثامنة"، "أن النمو الذهني والعقلي للطفل يختلف من مرحلة عمرية لأخرى، وأضاف " في السنوات الست الأولى يميل الطفل إلى التفكير المسمى بـ ( التفكير الأسمنتي ) حيث يطبق ما يراه، وما يبث في هذه الأفلام الكرتونية يسبب أضراراً جسدية ونفسية اجتماعية وتربوية، وتتمثل الأضرار الجسدية في كثرة الجلوس أمام التلفاز مما يسبب زيادة في السمنة لأن الأطفال يتناولون الوجبات أمام الشاشة، إضافة إلى أن المشاكل النفسية لدى الأطفال تختلف من قلق أو انطواء ومشاكل بحسب ما يشاهده من كمية من مشاهد العنف والقتل والرعب أو أشياء أخرى لها علاقة في تنمية السلوك العدائي لديه تجاه الآخرين أو اللعب بطريقة عنيفة"

وقال د.الصالحي:"أن أطفال الحاضر يعتبرون أفضل من أطفال الماضي إلا أن الأوقات التي كان يقضيها الوالدين مع أولادهم في الماضي أكثر مما هي عليه الآن، وذكر " الآن وسيلة الوالدين في إبقاء الطفل ساكتاً هى إبقاؤه أمام التلفاز وفتح أفلام الكرتون المفضلة لديه وجعله يشاهدها بالساعات وهذه تعد مشكلة كبيرة، و( الوقت الجودة ) الذي يقضيه الوالدين مع الطفل إنعدم بشكل كبير جداً، معتقدا" أن أطفال الحاضر أذكى بكثير من أطفال السابق وأكثر قابلية للتفاعل مع المثيرات المحيطة ".