EN
  • تاريخ النشر: 08 نوفمبر, 2011

دراسة: الطفولة المثالية تضمن علاقة زوجية ناجحة

نشرة الأخبار 8 نوفمبر

معاملة الطفل الطيبة تنعكس على الآخرين عند بلوغه

دراسة نفسية تشير إلى أن المعاملة التي يلقاها الفرد من أبويه خلال مرحلة الطفولة تؤثر بشكل كبير على مدى نجاحه في تكوين علاقات زوجيه ناجحة.

أكدت دراسة نفسية أن علاقة الفرد بالأسرة وخصوصا الأم تنبئ بما سيكون عليه الطفل عند البلوغ، حيث أشارت الدراسة إلى أن فقدان الأمان في الطفولة من شأنه أن ينعكس على نجاح الفرد في تكوين علاقات زوجية ناجحة.

 كما لفتت الدراسة إلى أن تعاطف الفرد مع الآخرين وعلاقاته معهم هي أيضا نتيجة لمدى العناية التي حظي بها الطفل داخل أسرته.

 ومن خلال الدراسة، فإنه يمكن التنبؤ من الطريقة التي تم التعامل بها مع الفرد وهو في مرحلة الطفولة، بأنماط السلوك التي سوف يتبناها عند بلوغه.

ونقلت نشرة mbc1 الثلاثاء 8 نوفمبر/تشرين الثاني عن عالمة النفس في جامعة كوريل د. فيفيان زاياس، قولها إن نموذج الأم المثالية أو ما يمكن أن يطلق عليه "الأمومة الإيجابية" يستمر مع الأبناء حتى بعد بلوغهم.

 وأكدت فيفيان أن التعامل الآمن والخالي من السيطرة والتحكم، والذي يتسم بالرقة والعطف، من الأم لطفلها يجعله عند بلوغه راغبا في علاقات وتعاملات أفضل في حياته الزوجية والمجتمعية.