EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

دراسة أمريكية حديثة: فحص للدم فعال في الكشف عن سرطان الثدي

الوقاية من سرطان الثدي تبدأ بالطعام الطبيعي والهواء النقي

فحص دم يكشف سرطان الثدي

أشارت دراسة نشرت الجمعة إلى فحص للدم قد يكون مؤشرا موثوقا على العودة المحتملة لسرطان الثدي بينما يكون المرض متموضعا وغير منتشر بعد. ويسمح وجود الخلايا الورمية المتنقلة في الدم وعددها في توقع تطور غير محبذ للمرض لدى النساء المصابات بسرطان الثدي، بحسب مقال نشر في مجلة "ذي لانست أونكولوجي" الطبية البريطانية.

  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

دراسة أمريكية حديثة: فحص للدم فعال في الكشف عن سرطان الثدي

أشارت دراسة نشرت الجمعة إلى فحص للدم قد يكون مؤشرا موثوقا على العودة المحتملة لسرطان الثدي بينما يكون المرض متموضعا وغير منتشر بعد.

ويسمح وجود الخلايا الورمية المتنقلة في الدم وعددها في توقع تطور غير محبذ للمرض لدى النساء المصابات بسرطان الثدي، بحسب مقال نشر في مجلة "ذي لانست أونكولوجي" الطبية البريطانية.

وأوضح الباحثون من مركز "أم دي أندرسون" للسرطان في جامعة تكساس أن "وجود خلية ورمية متنقلة واحدة أو أكثر سمح بتوقع العودة المبكرة للمرض وتراجع فرص النجاة".

وقد يتيح هذا النوع من فحوص الدم للأطباء أن يحددوا باكرا جدا المريضات اللواتي يمكنهن الاستفادة من علاج إضافي كالعلاج الكيميائي بغية الحد من احتمال عودة المرض لديهن.

وأجرى الباحثون فحوصا على 302 مريضة بين فبراير/شباط 2005، وديسمبر/كانون الأول 2010.

وكان سرطان الثدي لدى المريضات متموضعا أي غير منتشر ولم تخضع المريضات لعلاج كيميائي. وقد أظهرت فحوص الدم وجود خلايا ورمية متنقلة لدى ربع المريضات.

وفي هذه الفئة، تعرضت مريضة واحدة من أصل سبع لانتكاسة بعد العلاج فيما توفيت مريضة واحدة من أصل عشر خلال الاختبار.

أما المريضات اللواتي لم يظهر فحص الدم وجود خلايا ورمية متنقلة لديهن، فقد بلغ معدل الانتكاسة لديهن 3%  فقط ومعدل الوفيات 2%.

وتبين هذه الدراسة الجديدة أنه "ليس من الضروري أن يكون المرض في مرحلة متقدمة كي تنتشر الخلايا السرطانية في الدم وتحد من فرص النجاة".

وقد دعا باحثون آخرون إلى توخي الحذر وإجراء دراسات سريرية أوسع نطاقا في هذا المجال.