EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2011

أمنية "سيف" فاجأت مشاهدي البرنامج خبير تربوي تعليقًا على "شوية عيال": لا تجبر طفلك على العيش في جلبابك

شوية عيال

سيف مع أحمد حلمي في برنامج شوية عيال

خبير يحذر من محاولة تحقيق الآباء لذاتهم في أطفالهم، مشيرا إلى ضرورة دعم رؤية الأطفال لمستقبلهم وتنميتها

  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2011

أمنية "سيف" فاجأت مشاهدي البرنامج خبير تربوي تعليقًا على "شوية عيال": لا تجبر طفلك على العيش في جلبابك

قد يحلم طفل أن يكون فنانًا، بينما يرغب والده في أن يصبح طبيبًا مثله، وقد يتمنى طفل أن يصير لاعبًا لكرة القدم، ولكن والديه يرغبان في رؤيته مهندسًا، وهكذا يصير الأمر، وقد يتطور إلى أبعد من ذلك، ليرفع الطفل شعار "لن أعيش في جلباب أبي".

 وفتحت فقرة الطفل "سيف" في الحلقة الماضية من شوية عيال باب المناقشة عندما تمنى أن يصبح مخترعًا، حول ما إذا كان والده يدعم رغبته أم يعارضه ليحقق أمنيته كونه أبًا يفضل أن يرى ابنه طبيبًا أو مهندسًا مثل الأمنيات المعتادة لدى معظم الأسر.

 وفي هذا الشأن، قال ياسر محمود، الخبير الاختصاصي في شؤون الطفل والأسرة، لموقع mbc.net إن كثيرًا من الآباء يرغبون في تحقيق ما لم يستطيعوا تحقيقه في أبنائهم، فالأب الذي كان يحلم أن يصير مهندسًا، يريد لابنه أن يكون مهندسًا، دون النظر إلى مواهب وذكاء ورغبات ابنه التي قد تكون متناقضة معه.

 وينصح "محمود" الآباء بعدم تحقيق ذاتهم في أطفالهم، وعدم وضع الأبناء في قوالب معينة من أجل تحقيق ما يأملون فيه دون الوضع في اعتبارهم حرية الأطفال في اختيار مستقبلهم.

 ويلفت الخبير التربوي إلى أهمية البحث عما يسمى "الذكاءات المتعددة" للطفل، وهي تعني البحث عن الذكاء أو الموهبة عند الطفل والدفع به في مساحة ذكائه وموهبته، بشكل يساعده على تنمية رغبته.

 ويضيف محمود محذرًا من خطورة الضغط على الأبناء لإبعادهم عن الطريق الذي يريدون السير فيه، مشيرًا إلى أن ذلك قد يدفعهم إلى الإحباط والفشل.