EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2011

خادم الحرمين وأوباما يسعيان لرد دولي ضد إيران بعد محاولة اغتيال السفير السعودي

باراك أوباما

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

إلتزام أمريكي سعودي أكده خادم الحرمين وباراك أوباما بالسعي لرد دولي لمحاسبة المسؤول عن المؤامرة الإيرانية لاغتيال السفير السعودي بواشنطن.

أكدت المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية التزامهما بالسعي إلى رد دولي وموحد يحاسب المسئول عن المؤامرة الإيرانية لاغتيال عادل جبير السفير السعودي لدى الولايات المتحدة، بحسب ما ذكرته نشرة التاسعة يوم الخميس 13 أكتوبر.

جاء ذلك في مكالمة هاتفية بين خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وفي أول تصريح للرئيس الأمريكي بشأن القضية، أكد أن أفرادا في الحكومة الإيرانية كانوا على علم بالمؤامرة، وينبغي محاسبتهم، متوعداً بتطبيق أشد العقوبات على إيران. 

من جانبها، جددت المملكة العربية السعودية إدانتها للمؤامرة، التي تم تدبيرها لسفيرها في واشنطن، أما الولايات المتحدة التي حضت العالم على معاقبة إيران، فقد أكد وزير الخزانة لديها، أن واشنطن تدرس فرض عقوبات على البنك المركزي الإيراني لزيادة العزلة لهذا البلد.