EN
  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2012

الأب حاول العودة سريعا لإنقاذ ابنته فتسبب بمقتل 3 بحادث سير خادمة أندونيسية تذبح طفلة عمرها 4 سنوات على مسمع والدتها

الضحية الطفلة تالا

الضحية الطفلة تالا

هزت قضية اقدام خادمة اندونيسية على قتل طفلة مخدوميها في مدينة ينبع السعودية، الرأي العام السعودي وما زالت ردود الفعل الشاجبة والداعية الى تنفيذ القصاص بحقها مستمرة.

  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2012

الأب حاول العودة سريعا لإنقاذ ابنته فتسبب بمقتل 3 بحادث سير خادمة أندونيسية تذبح طفلة عمرها 4 سنوات على مسمع والدتها

هزت قضية اقدام خادمة اندونيسية على قتل طفلة مخدوميها في مدينة ينبع السعودية، الرأي العام السعودي وما زالت ردود الفعل الشاجبة والداعية الى تنفيذ القصاص بحقها مستمرة.

راح ضحية هذهالجريمة الطفلة تالا الشهري البالغة من العمر 4 سنوات. الخادمة ترقد الان في السجن على ان يتم نقلها إلى مستشفى الصحة النفسية، بناء على توصية من الفريق الطبي بمستشفى ينبع العام حيث تلقت العلاج بعد محاولتها الانتحار.

وجاءت الجريمة بعد أيام من تأجيل قاضٍ في الدمام النظر في قضية الخادمة السيرلانكية التي قتلت طفل مخدومها ذا الأربعة أشهر بوضع سم فئران في حليبه، وهي واحدة من عشرات الجرائم التي يتسبب بها العاملون المنزليون في السعودية.

وما أضاف من مأساة جريمة ينبع أن الأب المكلوم الذي بلغه الخبر وهو خارج المنزل حاول العودة سريعاً لإنقاذ طفلته لكنه تسبب في حادث سير راح ضحيته 3 أشخاص آخرين (أب وابنيهفيما رقد هو في العناية المركزة إلى جوار زوجته التي أصيبت بانهيار عصبي حاد، قبل أن يغادر الأب المستشفى مساء اليوم.

وتعود بدايات الجريمة البشعة، بحسب جريدة "المدينةعندما عادت الأم التي تعمل معلمة إلى المنزل وحاولت فتح الباب الخارجي، إلا أنها وجدته مغلقاً من الداخل وطلبت من الخادمة فتح الباب، لكنها رفضت ذلك مهددة بقتل الطفلة الصغيرة.

وعلى الفور قامت الأم التي انتابتها الريبة من الأمر بإبلاغ زوجها الذي كان في العمل والذي صعق من الخبر، وقام بدوره بإبلاغ الدفاع المدني من أجل كسر الباب، وإنقاذ ابنته من الخادمة قبل أن يحاول العودة سريعاً للبيت، بيد أن تسببه في حادث كبير حال دون ذلك.

ونجح الدفاع المدني في فتح الباب، ودخلت الأم إلى المنزل برفقة رجال الدفاع المدني إلى غرفة النوم التي كانت الخادمة تحتجز الطفلة بداخلها، إلا أن المفاجأة كانت في إنهاء الخادمة لمهمتها وذبح الطفلة على سرير والدتها، لتسقط الأم مغشياً عليها، وليتم نقلها إلى المركز الطبي بينبع الصناعية.

وحاولت الخادمة الانتحار قبل القبض عليها، لكن رجال الشرطة تمكنوا من السيطرة عليها وتحويلها للحجز استعداداً لعرضها بعد غدٍ السبت على هيئة التحقيق والادعاء العام لاستكمال التحقيق.

وأكد الناطق الأمني بمنطقة المدينة المنورة، العقيد فهد الغنام، الحادثة في بيان رسمي، وعند الدخول إلى المنزل تبين أن الخادمة الآسيوية قامت بقتل طفلة (4 سنواتوقامت بفصل رأسها عن جسدها بآلة حادة وتم انتقال شرطة ينبع والجهات ذات الاختصاص، وقامت بمعاينة مسرح الجريمة، والتحفظ على الخادمة، وسيتم إحالة الخادمة وأوراق القضية إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، ولازالت التحقيقات جارية في قضية القتل.