EN
  • تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2010

دراما خليجية ذات بعد عربي تعرض على MBC حياة الفهد لـmbc.net: "خارج الأسوار" يفتح ملف إجبار الفتيات على الزواج بجرأة

حياة الفهد ترى أن المسلسل يعالج قضايا مهمة في المجتمع العربي

حياة الفهد ترى أن المسلسل يعالج قضايا مهمة في المجتمع العربي

دارت كاميرا المخرج نور الضوي بداية الشهر الجاري لتصوير أحداث الدراما الاجتماعية الجديدة (خارج الأسوارالتي ينتهي تصويرها منتصف ديسمبر/كانون الأول المقبل؛ لتعرض مطلع العام الجديد عبر شاشة MBC.

دارت كاميرا المخرج نور الضوي بداية الشهر الجاري لتصوير أحداث الدراما الاجتماعية الجديدة (خارج الأسوارالتي ينتهي تصويرها منتصف ديسمبر/كانون الأول المقبل؛ لتعرض مطلع العام الجديد عبر شاشة MBC.

العمل من تأليف السعودي خالد الحربي والإخراج لنور الضوي والبطولة للفنانين حياة الفهد، زهرة الخرجي، أحمد السلمان، شهاب جوهر، سناء يونس، فيصل المسفر، بثينة الرئيسي، ملاك، محمد الرمضان وآخرين.

وفي أحد منازل منطقة الأندلس بالكويت يجري العمل على قدم وساق للانتهاء من تصوير المشاهد المتبقية من المسلسل، mbc.net زارت أسرة العمل لتسليط الضوء على الجديد الذي يقدمونه من خلال "خارج الأسوار" ولكشف بعض كواليس النجوم.

البداية عند الفنانة القديرة حياة الفهد، خلال استراحة محارب عقب فاصل طويل من التصوير والنقاش، اقتحمنا خلوة أم سوزان؛ حيث كانت مشغولة بالتواصل مع ذويها عبر هاتفها النقال؛ فاستقبلتنا برحابة صدر لتحدثنا عن "خارج الأسوارقائلة: إنه "مسلسل اجتماعي يعالج قضايا عدة لعل أبرزها إجبار الأهل الفتيات على الزواج، وما يترتب عليه من آثار سلبية قد تصل لحد الطلاق في سن مبكرة؛ حيث نسلط الضوء على هذه الظاهرة بجرأة وموضوعية، إضافة إلى موضوع آخر حساس هو فقدان الذاكرة وأثره على الإنسان وأسرته والمحيطين به ومجتمعه، وسنتطرق إلى الطمع والجشع وسيطرة شهوة جمع المال على البعض في مجتمعنا".

وأكدت الفهد أنها ليست المرة الأولى التي يجتمع تحت مظلة عمل لها فريق ذو بعد عربي متجانس ومتفاهم في الوقت نفسه، وقالت: "سبق وأن قدمت مسلسلا يضم فريق عمل من 6 دول، وهذا التوجه يضفي طابعا خاصا على أي عمل، غير أن "خارج الأسوارالذي خطته أنامل سعودية ويصور برؤية مصرية وبمشاركة كويتية وبحرينية وسعودية أعتبره مميزا؛ لأنه يتسم بروح شبابية وفكر جديد لكاتب جيد.

بدوره يراهن المخرج نور الضوي على نجاح العمل، لا سيما وأنه يضم توليفة فنية متميزة تجمع بين جيل الرواد والشباب، الضوي يحرص بشدة -خلال فترة الاستراحة- على الخروج للهواء الطلق؛ ليجدد نشاطه ويعود بهمة إلى العمل.

رافقناه إلى خارج "لوكيشن" التصوير، فأكد أنه خبير في الدراما الخليجية، وسبق له المشاركة في عشرات الأعمال، سواء كمخرج منفذ أو مخرج، مشيرا إلى أن خبرته أهلته ليصحح اللهجة الخليجية لبعض الممثلين.

واعتبر الضوي مسلسل "خارج الأسوار" عملا فريدا من نوعه، وقال: "للمرة الأولى أتصدى لإخراج عمل بهذا الحجم؛ فكل مشهد به حدث أو اثنان، وهذا عكس السائد في الأعمال الدرامية بشكل عام؛ فجرى العرف أن كل حلقة تضم ثلاثة أحداث كحد أقصى، "خارج الأسوار" قد تعني خارج أسوار الأسرة أو المجتمع أو الحاجز بين الناس الفقراء و"الهواميروبشكل عام القصة لأم تخاف على أبنائها، تفقد ذاكرتها وتتوالى الأحداث في إطار تراجيدي شيق".

الوضع مع النجمة الشابة ملاك مختلف، خصوصا وأنها من عشاق التواصل عبر "البلاك بيري" مع أصدقائها وجمهورها تتحدث معهم في أمور عدة، ولكنها تعتبر العمل خطا أحمر، وتتعهد بأن تفاجئ الجميع بالشخصية التي تجسدها.

وخلال حديثنا معها قالت: "ألعب دورا جديدا لم أقدمه من قبل، فتاة تقع ضحية متغيرات اجتماعية تحدث لأسرتها، وتتوالى الأحداث في إطار تراجيدي".

أما الفنان شهاب جوهر يغبطه جميع زملائه لقدرته على حفظ السيناريو كاملا، كما يهتم جوهر كثيرا بالملامح التي تشكل قوام الشخصية التي يجسدها؛ لذا يحرص على انتقاء أزياء تناسب الدور، ويصطحب معه عددا كبيرا من الملابس نجده يهتم بتصنيفها وترتيبها حسب ما تقتضيه المشاهد.

وحول مشاركته في المسلسل قال جوهر: "أجسد شخصية ابن الفنانة حياة الفهد، والدي مليونير، ولكن شاءت الأقدار أن أعمل كسائق تاكسي، ولكن كيف وصل بي الأمر إلى العمل كسائق، هذا ما ستعرفونه عند مشاهدة المسلسل الجديد، من ناحية الشكل والمضمون المفاجأة أنه يقدم تراجيديا عالية أتمنى أن تنال إعجابكم".

ختام جولةmbc.net مع الفنان الشاب محمد الرمضان، الذي يحرص دائما على اصطحابmp3 للاستماع إلى الموسيقى التي يعتبرها "غذاء الروح". واعتبر تواجده في مسلسل بهذا الحجم نقلة كبيرة في حياته، لا سيما وأنه مازال في مستهل مشواره الفني، وتمنى أن ينال أداؤه إعجاب الجمهور، مشيدا بفريق العمل ككل وبالقديرة حياة الفهد وتوجيهاتها المستمرة.