EN
  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2012

حداد لبناني يصنع قرية كاملة من التحف الحديدية طوال 15 عاماً

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

يحرث أبو شكيب الأرض ويجهزها ليزرع القمح الذي تستفيد من طحينه أم شكيب فتعجنه لتصنع منه خبزاً على الصاج، أبو شكيب وأم شكيب هما بطلا قرية من التحف الحديدية صنعها موسى قبيسي لتروي حكايات من الماضي. تحف صغيرة تختصر طبيعة وبساطة الحياة القروية التي كانت رائجة في قرى جنوب لبنان. ويهتم لأن يعرف الناس الأشياء القديمة التي كانت موجودة في القرية ليتعرفوا على طريقة حياة الناس في هذا الزمن.

  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2012

حداد لبناني يصنع قرية كاملة من التحف الحديدية طوال 15 عاماً

يحرث أبو شكيب الأرض ويجهزها ليزرع القمح الذي تستفيد من طحينه أم شكيب فتعجنه لتصنع منه خبزاً على الصاج، أبو شكيب وأم شكيب هما بطلا قرية من التحف الحديدية صنعها موسى قبيسي لتروي حكايات من الماضي.

تحف صغيرة تختصر طبيعة وبساطة الحياة القروية التي كانت رائجة في قرى جنوب لبنان.

وأوضح موسى قبيسي أنه يهتم لأن يعرف الناس الأشياء القديمة التي كانت موجودة في القرية ليتعرفوا على طريقة حياة الناس في هذا الزمن، وكل هذه المواد مصنوعة بطريقة يدوية.

وتعني قرية أم شكيب وأبو شكيب الكثير في حياة موسى لأنها تعيد الألفة والمودة والبساطة المفقودة في الوقت الحالي، كما أنها ترصد مساعدة الناس لبعضهم البعض، مقارنة بالوقت الحالي الذي غلب عليه الابتعاد في العلاقات بين الناس.

طوع الحداد موسى كماشته وأدواته البسيطة ليصنع تحفاً لم تعد موجودة إلا صوراً في كتب التاريخ، وهو يعمل لساعات يومياً في مشغله المتواضع بقريته أنصار الجنوبية بعد أن يجمع معظم مواده من الخردوات التي يرميها الناس ليجعل من منزله متحفاً رائعاً.

تختصر الرفوف في منزله بيت الضيعة القديم بكل تفاصيله من الأثاث والآواني المنزلية إلى المكواة التي كانت تملأ بالفحم لتسخينها قبل استعمالها، وجاروشة القمح، مطحنة البن، الهاون، وجرن الكبة، الفلاحين القدامى، ومدينة الملاهي البدائية البسيطة التي كان الأطفال يلعبون بها في ساحات الضيعة.

ويحتوي منزل موسى على ما يقرب 1000 قطعة يعكف قبيسي على صناعتها منذ 15 عاماً، وهدفه أن ينقل للأجيال المقبلة إرثاً ضاع في زمن الانشغال بعصر التكنولوجيا لعله يعيد إرث بكل عاداته وتقاليده ولو في الذاكرة.