EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2014

حازم شريف: أظهرت 50% من قدراتي وسأفرج عن 50% في الختام

حازم شريف

حازم شريف

يسترجع حازم شريف ذكرياته مع أوّل وقوف له أمام لجنة التحكيم، فيُشير إلى أنه "حضّر نفسه جيداً قبل الغناءويُضيف: "نصحني بعضهم أن أغنّي القدود الحلبية لأتمكّن من إقناع اللجنة بموهبتي.

  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2014

حازم شريف: أظهرت 50% من قدراتي وسأفرج عن 50% في الختام

(بيروت- mbc.net) يسترجع حازم شريف ذكرياته مع أوّل وقوف له أمام لجنة التحكيم، فيُشير إلى أنه "حضّر نفسه جيداً قبل الغناءويُضيف: "نصحني بعضهم أن أغنّي القدود الحلبية لأتمكّن من إقناع اللجنة بموهبتي، لكنني قررت أن أغنّي "مين عذبك" لموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، وكنت متفائلاً منذ البداية، وشعرت بأنني سأتمكّن من الوصول إلى مراحل متقدّمة من البرنامج".

ويوضح شريف: "لفتني صوت أحد المشتركين، غير أنه لم يوفّق وخرج خاسراً! لكن الأمر لم يخفني لأنني أعتبر بأن الصوت الجميل ليس كافياً لوحده كي يؤهّل أي مشترك للوصول إلى مراحل متقدمة. كما أن لكلٍّ شخصيته، وكنت قد درست وقوفي أمام اللجنة وكذلك طريقة غنائي". وعن إعجاب لجنة التحكيم بغنائه، وقول "أحلام" بأنه أول مشترك منذ ثلاثة مواسم، لا يقف كمشترك بل كمحترف وفنان، يقول شريف "هذا الأمر جعلني مطمئناً، إضافة إلى إجادتي غناء "يا طيرة طيري" وهي التي أعطتني مزيداً من الثقة بالنفس".

حازم شريف هو المشترك الوحيد بين الثلاثة الذين تأهّلوا إلى الحلقة النهائية من دون أن يختبر الوقوف في منطقة الخطر، فهل هذا عامل إيجابي؟ يُجيب شريف بأن "هذا الأمر يطمئنني لكنه ليس دليلاً على أنني سأكون محصّناً من خطر الخروج! فالمشترك اليمني وليد الجيلاني مثلاً، لم يختبر منطقة الخطر هو أيضاً، ومع ذلك خرج قبل أسبوعيْن من انتهاء المنافسات".

وعن أصعب اللحظات التي مرّت عليه خلال الأشهر الماضية، يشرح شريف بأن "أقسى اللحظات هي التي كنّا نودّع فيها المشتركين الذين عشنا معهم أوقاتاً ممتعة.. وأصعب لحظة وصدمة بالنسبة لي كانت عندما اتّهمتني "أحلام" بأنني لا أُنوّع في اختياراتي، علماً بأنني كنت أعتقد بأنني لا أحصر نفسي في لون غنائي واحد". كما يشير شريف إلى تعليقيْن آخريْن استفزّاه ولكن إيجابياً، أحدهما لحسن الشافعي، حين قال له: "زملاءك اختاروا كل الأرقام، ولم يتبق لك سوى الرقم 26، لكن في الحقيقة أنت الرقم 1". والتعليق الثاني حين قال له الشافعي أيضاً بأنه لا يملّ ولو سمعه يغنّي لأربع ساعات متواصلة!".

حازم شريف
416

حازم شريف

ويؤكّد شريف بأن هذا الكلام الإيجابي لن يجعله يجتاز مرحلة الثقة بالنفس ويدفعه إلى الغرور، "فقد تعلّمت من الكبار بأن قدماي يجب أن تبقيا على الأرض دوماً". ويُضيف: "أشعر بسعادة غامرة لأن حلمي يتحقّق تدريجياً. كنت أتمنى الوصول إلى الحلقتيْن الختاميّتيْن، وها أنا اليوم أحد ثلاثة مرشحين للفوز بلقب "أراب آيدولوهذه المرحلة لها طعم مختلف، علماً أن كل حلقة نطل فيها عبر MBC توسّع من دائرة شهرتنا". أما أكبر تحدٍّ واجهه في البرنامج فيكمُن على حد قوله في "وصولي إلى هذه المرحلة خصوصاً أن بعض الأشخاص أرادوا تحطيم أحلامي وزعزعة ثقتي بنفسي، وزعموا بأنني لن أتمكّن أبداً من الفوز".

أما أكبر درس تعملّه، فهو: "الالتزام بنصائح النجوم في لجنة التحكيم، وبأن أظلّ متواضعاً، وأن أتعلّم من أخطائي، فأشاهد ما غنّيت لأتمكّن من تحسين أدائي." وأخيراً يعد حازم شريف الجمهور بقوله: "ما غنّيته حتى الآن، هو 50% فقط من قدراتي، وأترك 50% إلى الحلقة النهائية، حيث سأبذل قصارى جهدي للتأكيد بأنني جدير باللقبلافتاً إلى أنه سيُهدي اللقب في حال فوزه "إلى عائلته وإلى كل سوري ينتظر فرحة وإلى كل من صوّت له".