EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2012

جيش الأسد يدك حماة.. والاتحاد الأوروبي يشدد العقوبات

مقتل 40 مدنيا برصاص قوات الأمن السورية

استمرار العنف في سوريا

نشطاء في المعارضة السورية يعلنون مقتل أربعين مدنيا في اشتباكات متفرقة بين الجيش النظامي والمنشقين، والاتحاد الأوربي يتجه لفرض عقوبات على أسماء الأسد

  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2012

جيش الأسد يدك حماة.. والاتحاد الأوروبي يشدد العقوبات

قال نشطاء في المعارضة السورية إن اشتباكات وقعت في أنحاء البلاد بين المنشقين والجيش النظامي، بينما خرجت تظاهرات منددة بالنظام واجهتا قوات الأمن بالرصاص، ما أدى إلى مقتل أربعين مدنيا.

وأشار تقرير نشرة التاسعة على MBC1 الخميس 22 مارس/آذار 2012، أن من بين القتلى ثلاثة أطفال سقطوا برصاص قوات الأمن، عندما فتحت النار على حافلة بريف إدلب.

وقالت مصادر في المعارضة إن دبابات تابعة للنظام قصفت حي الأربعين في مدينة حماة بعد معارك مع الجيش السوري الحر، ما أدى لتدمير عدد من المنازل.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن قتالا شرسا وقع في بلدة القصير التي تقع بالقرب من الحدود اللبنانية.

من جانب آخر قالت مصادر دبلوماسية أوروبية اليوم الخميس، إن الاتحاد الأوروبي سيفرض غدا خلال اجتماعه في بروكسل عددا من العقوبات الجديدة على الحكومة السورية، وسيستهدف بشكل خاص السيدة أسماء الأسد، زوجة الرئيس السوري بشار الأسد.