EN
  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2012

أدمن الكحول والمخدرات قبل أن يقرر التوبة جمع ثروة من تجارة المخدرات.. ثم تبرع بها ليتخلص من الذنب

تبرع شاب مدمن ومروج مخدرات تائب، بسيارات فارهة وثروة كبيرة جمعها من تجارة المخدرات، بعد أن سيطر عليه شعور بالذنب نتيجة تكرار تعرض زوجته للإجهاض حتى بات حلم الإنجاب بعيد المنال بالنسبة إليه، وتملكه شعور بالندم والذنب.

تبرع شاب مدمن ومروج مخدرات تائب، بسيارات فارهة وثروة كبيرة جمعها من تجارة المخدرات، بعد أن سيطر عليه شعور بالذنب نتيجة تكرار تعرض زوجته للإجهاض حتى بات حلم الإنجاب بعيد المنال بالنسبة إليه، وتملكه شعور بالندم والذنب.

وتفصيلاً، اعتبر مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، اللواء عبدالجليل مهدي العسماوي، أن لجوء مدمن ومروج سابق إلى قسم الرعاية النفسية والاجتماعية في الإدارة "دراما إنسانيةموضحاً أن الشاب حضر إلى الشرطة طواعية حتى تكون قصته نموذجاً للشباب الذين يغريهم المال ويدفعهم إلى الانخراط في الجريمة بحسب " ما جاء في صحيفة الإمارات اليوم".

وأوضح أن قصة الشاب "بدأت مبكراً حين نشأ في أسرة بسيطة الحال مكونة من والدين و12 من الأشقاءلافتاً إلى أن دخل والده لم يكن يسمح بحياة ميسرة فتسرب أشقاؤه من الدراسة واحدا تلو الآخر والتحقوا بوظائف بسيطة تعينهم على الحياة ومساعدة أبويهم، حتى جاء دوره فلحق بهم بعد مشكلات أثارها في مدرسته، فيما تزوجت شقيقاته وعاشت كل منهن حياتها المستقلة. وأوضح الشاب أنه على خلاف أشقائه بسببت تعرفه على أصدقاء السوء، ولامبالاته بحال أسرته أو مرض والده المقعد الذي منعه الشلل من متابعة حال ابنه ورعايته.

ثم أدمن الشاب تعاطي الكحوليات وبعدها المخدرات، إلى أن بات مطالباً بتوافر المال حتى يستطيع مجاراة أصدقائه المدمنين، فتطور به الأمر تلقائياً واتجه إلى السرقة للحصول على المال.

وقال الشاب "كنت أحرص على مساعدة أشقائي حتى أحصل على احترامهم وأعوض نفسي معنوياً عن الشعور الخفي الذي يسيطر علي أحياناً بالتقزز من الجرائم التي أرتكبها، حتى أنني كنت أحقد على أقاربي البسطاء الذين يعيشون حياة سعيدة".

وأضاف أن التحول الحقيقي في حياته حدث حين كان يزور شقيقته ورأى صديقاتها وكانت فتاة بارعة الحسن وشعر بعاطفة قوية نحوها من اللحظة الأولى، وفكر في الزواج بها، لكنه اصطدم بالواقع الذي أصبح عليه وترسخت لديه قناعة بأن فتاة مثلها لن توافق على الزواج من مدمن ومروج مخدرات.

وأشار إلى أنه حاول نسيانها بكل الطرق لكنه فشل، ما دفعه إلى التفكير في التوبة، وقطع طريقاً شاقا للغاية للتخلص من الإدمان، لافتاً إلى أنه استغرب الطاقة الكبيرة التي توافرت لديه وتمتعه بإرادة صلبة ساعدته على التعافي من الإدمان تدريجياً حتى استعاد صحته ولم يعد يقترب من المخدرات. وأوضح أن الجانب الصعب في حياته كان التوقف عن ترويج المخدرات التي يعتمد عليها بشكل أساسي في الحصول على الأموال، مشيراً إلى أنه كان يعمل طوال السنوات الماضية تحت غطاء رجل أعمال ويوهم الجميع بأنه يتاجر في العقارات والأعمال التجارية، لذا لم يكتشف أحد الجانب المظلم من حياته.

وأكد الشاب أنه لم يستطع التوقف عن تجارة المخدرات واستطاع تكوين ثروة وصلت إلى مليون درهم، وسيارات فارهة ومنزل كبير، ويساعد أشقاءه وأسرته ليريح ضميره، متابعاً أنه فكر في إنشاء مشروع تجاري يدر عليه دخلاً مناسباً، بعيداً عن المخدرات، يؤمنه من السقوط في أيدي الشرطة والفضيحة أمام أسرته وفتاة احلامه، لكن مشروعه فشل نتيجة عدم خبرته وقرر الاستمرار في ترويج المخدرات.

وأكمل أنه قرر أخيراً الزواج بالفتاة التي يحبها، على الرغم من عدم تطهير نفسه من تجارة المخدرات، وعاش معها حياة مستقرة من دون أن تعلم شيئاً عن نشاطه حتى حملت فتضاعفت سعادتهما، لكن الزوجة تعرضت لعملية إجهاض، وتجاوزا الأمر، لكن تكرر الإجهاض مرات عدة حتى بات كابوساً يؤرق حياتهما، خصوصاً بعد لجوئهما إلى عدد كبير من الأطباء في دول مختلفة دون جدوى أو الحصول على سبب علمي لعملية الإجهاض.

وقال المدمن التائب "راجعت نفسي في ما حدث وسيطر علي شعور بالذنب تجاه زوجتي وترسخت لدي قناعة بأنني أدفع ثمن تجارة المخدرات، ولن أرزق بطفل في ظل الحياة الملوثة التي أعيشها، فقررت التخلص من هذه التجارة وكل ما نتج عنها من مكاسب وأموال وبدء حياة جديدة شريفة". وأضاف "قررت حل مشكلاتي بنفسي وبعت السيارات والمقتنيات التي اشتريتها من حرام وتبرعت بجميع أموالي إلى الجمعيات الخيرية، وشعرت براحة كبيرة، خصوصاً أن الله وفقني إلى عمل شريف دخله قليل لكنه حلال".

وأشار إلى أنه لم يكتفِ بالتوبة وقرر اللجوء إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات ليروي قصته تفصيلياً حتى تكون عبرة للشباب الذين يسلكون هذا الطريق، لأن نهايته مأساوية، معتبراً نفسه محظوظاً بهذه الخاتمة، متمنياً أن يرزق بأطفال من زوجته.

وقال العسماوي إن قصة هذا الشاب جديرة بالدراسة والاهتمام، لافتاً إلى أن الإدارة تأكدت عملياً من خلال تحرياتها صدق الشاب وأعادت فحصه وتبين أنه تعافى كلياً من آثار الإدمان.

وأشار إلى أن لجوءه طواعية إلى الشرطة يعفيه من أية مسؤوليات قانونية، بل إن الإدارة تحاول تشجيعه على حياته الجديدة، موضحاً أن الإدمان مثل العدوى تنتشر سريعاً في صفوف الشباب إذا ظهر بينهم مدمن، وهذا ما حدث مع الشاب التائب لأن مأساته بدأت بأصدقاء السوء.

وأكد العسماوي ضرورة قيام الأهل بمتابعة أبنائهم ورعايتهمو مشيراً إلى أن هذا الشاب يمثل حالة استثنائية لأنه ينتمي إلى أسرة طيبة، لكن الظروف قادته إلى هذا الطريق الذي عاد منه طواعية.