EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2013

لحّن ووزّع "تألقي" التي غنّاها المشتركون الثمانية جان ماري رياشي: اللبنانيّون يشاركون بكثافة في 2 the voice

الفنان جان ماري رياشي

الفنان جان ماري رياشي

الملحّن والموزّع الموسيقي اللبناني جان ماري رياشي أكد أن كثيراً من ذوي الأصوات الجميلة في لبنان ندموا لأنهم لم يشاركوا في برنامج the voice (أحلى صوت) على شاشة mbc1 لخوفهم من أساليب التأنيب التي يلاقيها المشتركون في برامج أخرى عند حصول أي خطأ.

  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2013

لحّن ووزّع "تألقي" التي غنّاها المشتركون الثمانية جان ماري رياشي: اللبنانيّون يشاركون بكثافة في 2 the voice

الملحّن والموزّع الموسيقي اللبناني جان ماري رياشي أكد أن كثيراً من ذوي الأصوات الجميلة في لبنان ندموا لأنهم لم يشاركوا في برنامج the voice  (أحلى صوت) على شاشة mbc1 لخوفهم من أساليب التأنيب التي يلاقيها المشتركون في برامج أخرى عند حصول أي خطأ.

وقال لـ mbc.net إنَّ هؤلاء اللبنانيين عندما وجدوا هذا البرنامج مختلفاً جداً وبكل هذا الرقي صمّموا أن يكونوا من أوائل المشاركين فيه في الموسم الثاني في حال تمّ قبولهم.

وفي السياق نفسه وصف جان ماري رياشي برنامج the voice   (أحلى صوت) بالبرنامج الأجمل. معرباً عن سعادته بكل هذه الألفة والصداقات التي جمعته بمن عملوا في البرنامج خاصة الفنانين كاظم الساهر، صابر الرباعي ، شيرين عبد الوهاب، عاصي الحلاني وبالمشتركين.

إستفزّني البرنامج

  وأضاف: إستفزّني البرنامج بشكل كبير لنقدّم خلاله أفكاراً جديدة وموسيقى مختلفة، بالإضافة إلى التمازج  بين الشرقي والغربي الذي لاقى النجاح، حيث كانت تعليقات الناس بعد نهاية كل حلقة تردُ مشيدةً بالبرنامج وموسيقاه ومواهبه.

وقال جان ماري رياشي أن مراد بوريقي يستحق اللقب، فهو نجم بكل معنى الكلمة ومن أجمل الأصوات خاصة بهذا اللّون الرائع الذي يغنيه، مشيراً إلى أنّ كل المشتركين الذين استمروا للنهائيّات يستحقون اللقب، فكل مشترك لديه مميزاته الخاصة.

الاختيار الصعب

وتابع أن اختيار هذه المواهب لم يكن سهلاً، لقد مرّت بالكثير من المراحل، فمن ضمن أكثر من ألف مشترك اختيروا من مختلف الدول العربية بقي 94  مشتركاً في المرحلة الأولى و64 مشتركاً في المرحلة الثانية، لتستمرّ التصفيات مع البرنامج ويبقى ثمانية مشتركين فقط في المرحلة النهائيّة.

وعن أغنية "تألقي" التي لحّنها ووزّعها موسيقياً قال رياشي: هو لحن صعب لأغنية جميلة جداً كتبها نزار فرنسيس ليغنيها المشتركون الثمانية، حيث تمّ تلحين وتوزيع كل مقطع بشكل مختلف عن الآخر ليتناسب مع صوت كل مشترك وأدائه.

وعن التوزيع الموسيقي والتلحين قال رياشي: بدأت عازفاً ومؤلفاً موسيقياً لأنتقل بعدها إلى التوزيع الموسيقي للأغاني بتشجيع من الشاعر الياس ناصر صاحب الفضل الكبير عليَّ.

وأضاف أنه تعاون مع آخرين كثر كالملحن منير أبو عساف ومحمد رفاعي من مصر بأغنيات ناجحة مثل "حبيبي ما ترحش بعيد"، "عايشالك"، "شفتو بعيني ما حدش قلي" وغيرها.

ولفت إلى أنه يفضّل توزيع ألحان غيره أكثر من توزيع ألحانه، حيث يجد الأعمال التي يلحنها موزّعة تلقائياً، مؤكداً أنه لا يوجد موزّع موسيقي (رقم واحد) وموزّع موسيقي (رقم 2) لأن الإستمرارية هي الأصل.

أهم محطة

وعن المحطة الأهم في أعماله الفنية قال: كلّ منها بغاية الأهمية وحقّق نقلةً نوعية، فلا يستطيع التمييز بينها، منذ أغنيتي الأولى "بدي دوب" لإليسا وألبومها "عايشالك" حتى أغنية " تألقي" لمشتركي أحلى صوت والأعمال الحالية، مروراً بـأغنية "حبيبي ما ترحش بعيد" للطيفة التونسية"،  "اعتزلت الغرام" لماجدة الرومي "وعدتك" التي لحّنها كاظم الساهر لماجدة الرومي، "زمان" لأمل  حجازي، "حلوة الدنيا" لوديع مراد، " بالإضافة إلى  أعمال فنية أخرى مع وليد توفيق، عاصي الحلاني وغيرهما الكثير.

محمد عبده والجسمي

وقال إن ألبومه "بالعكس" حقّق نقلة نوعية بكل معنى الكلمة، فهو بمختلف اللغات وفيه من الفنانين الضيوف الكبار مثل يارا ورامي عياش وغيرهما.وتمنّى جان ماري رياشي لو يلتقي بفنانين خليجيين كمحمد عبده وحسين الجسمي وغيرهما، مشيراً إلى أن ألبوم "كستنا" ليارا ولارا اسكندر وغيرهما كان بمواصفات عالميّة إنما بأسلوب لبناني ويتضمّن الفرح والضحكة معاً.

من جهة أخرى اعترف جان ماري رياشي أنه على قطيعة فنية مع الفنانة إليسا رغم تحقيقه أولى نجاحاته معها، مع أنه لا خلاف شخصي بينهما، حيث كان قد التقاها مؤخراً في مطعمه الخاص في منطقة الأشرفية وتبادلا السلام والتحيّات.

وعن مشاريعه المستقبلية قال: هناك الكثير من الأعمال لفنانين كثر يحكي عنها أصحابها، بالإضافة إلى مشروع فني جديد يطلقه في نهاية  يناير كانون أول  2وسيتركه مفاجأة.