EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2012

في اليوم العالمي للاجئين ثلاثون لاجئا سودانيا يضربون عن الطعام في لبنان

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

اللاجئون السودانيون في لبنان يبلغ عددهم 300 يعيشون في ظروف مأساوية، جعلت ثلاثين منهم يضرب عن الطعام ويفترش الأرض أمام مقر المفوضية العامة للاجئين التابعة للأمم المتحدة في بيروت في اليوم العالمي للاجئين.

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2012

في اليوم العالمي للاجئين ثلاثون لاجئا سودانيا يضربون عن الطعام في لبنان

(دبي - mbc) ليسوا أسماءً على ورق.. لكن قضاياهم كذلك .. حبر على ورق في ملفات حبيسة أدراج السلطات اللبنانية، إنهم اللاجئون السودانيون إلى لبنان ويبلغ عددهم 300 يعيشون في ظروف مأساوية، جعلت ثلاثين منهم يضرب عن الطعام ويفترش الأرض أمام مقر المفوضية العامة للاجئين التابعة للأمم المتحدة في بيروت في اليوم العالمي للاجئين.

بعضهم مضى على وجوده على الأراضي اللبنانية أكثر من خمسة عشر عاماً ولا يستطيع أن يطالب بالتوطين لأن لبنان بلد لم يوقع على معاهدة حماية وإيواء اللاجئين عام 1951

بعضهم لا زال ينتظر أن يعترف به كلاجئ من قبل مفوضية اللاجئين، وجميعهم ينتظرون أن يستقبلهم بلد ثالث.

تحدّثت دانة سليمان المتحدثة باسم المفوضية العليا للاجئين في لبنان عن معاناة اللجئين السوادانيين وغيرهم في لبنان، موّضحة أن مطالبهم هي كالآتي:

  • الاعتراف بهم كلاجئين
  • ألاّ تبقى قضاياهم حبيسة الأدراج وأن يتّم البت فيها بأسرع وقت ممكن
  • أن يعرفوا البلد الذي سيستقبلهم ومتى

وقالت كذلك أن الولايات المتحدة هي أكثر دول العالم استقبالا للاجئين من ناحية العدد وهي الدولة التي يسعى معظم اللاجئين للذهاب إليها ثم كندا وبعض الدول الاسكندنافية.

وأوضحت أنهم كمفوضية لاجئين تابعة للأمم المتحدة ليست لهم أي سلطة على الأراضي اللبنانية، هناك فقط مذكرة تفاهم موقعة مع الدولة اللبنانية لتنسيق توزيع المساعدات على اللاجئين وتعليمهم.

الجدير بالذكر أن عدد اللاجئين حول العالم يبلغ 43 مليون لاجئ، منهم مليون شخصاً أصبحوا لاجئين في الثمانية عشر شهرا الأخيرة وفقا لإحصائيات الأمم المتحدة.