EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2011

توقعات بإصدار البيت الأبيض بيانا حول خبر وفاة ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز

ناديا بلبيسي

المراسلة ناديا بلبيسي في حوار مع صباح الخير يا عرب

المستشفيات الأمريكية لديها خصوصية كبيرة في الكشف عن المعلومات الشخصية لولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز، خاصة من ناحية تشخيص المرض.

كشفت الإعلامية ناديا بلبيسي مراسلة MBC1 في واشنطن- أن المستشفيات الأمريكية لديها خصوصية كبيرة في الكشف عن المعلومات الشخصية لولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز، خاصة من ناحية تشخيص المرض.

وأوضحت بلبيسي في حوارها مع صباح الخير يا عرب السبت 22 أكتوبر/تشرين الأول 2011- أن خبر وفاة ولي العهد  السعودي قد ورد من داخل بعض الدوائر الضيقة في العاشرة مساء من ليلة أمس الجمعة بتوقيت واشنطن.

وتوقعت إصدار بيان من البيت الأبيض حول وفاة الأمير سلطان لأنه كان لديه علاقة أكثر من جيدة مع الولايات المتحدة، وكان من أبرز المؤيدين للتحالف من منطلق موقعه كوزير للدفاع حيث كان المسؤول عن تجهيز الجيش السعودي وعقد صفقات أسلحة مع الولايات المتحدة.

وأشارت إلى أن صفقات الأسلحة يعود الفضل في إتمامها إلى الأمير سلطان، والتي كانت تشمل شراء الدبابات والصواريخ وأنظمة الإنذار والرادار.

وأكدت أن ولي العهد السعودي كان مُصرًّا على أن تكون علاقة المملكة بالولايات المتحدة مبنية على أسس استراتيجية، وبها مصالح مشتركة، وبالتالي عادت العلاقة طبيعية مبنية على أن الدولتين دائما تتطلعان إلى هذا التحالف لمصلحة البلدين.

وأكدت أن الإعلام الأمريكي يهتم دائما بالمملكة العربية السعودية وما يحدث فيها، متوقعة أن يكون هناك تعليقات كثيرة ونبذة عن حياة الأمير في كل الصحف والمحطات التلفزيونية الأمريكية.

وقالت إن الأمير كان يتلقى علاجه منذ عام 2009، متوقعة أن يكون هناك تغطية كبيرة لخبر وفاته من منطلق تقييم دور المملكة وعلاقتها بالولايات المتحدة.

حالة من التكتم

ومن أمام المستشفى التي كان يتلقى فيها الأمير سلطان علاجه، أكد محمد القاسم -مراسل MBC في نيويورك- أن هناك حالة من التكتم الشديد والخصوصية تحيط بالمستشفيات الأمريكية، مشيرا إلى أنه لم يصدر أي نبأ حتى الآن من مستشفى بريسبتاريان التي كان يتلقى فيها الأمير علاجه.

وأشار إلى أن المتحدث الرسمي باسم المستشفى رفض التعليق على النبأ، ونقل جميع الاستفسارات إلى السفارة السعودية في واشنطن.

وقال: "لا يوجد في الوقت الحالي خبر أو إعلان عن أي مراسم للجنازة أو نقل الجثمان، فهناك خصوصية وتكتم عن أي ترتيبات في هذا الشأن".

وأوضح أن المستشفى رفضت التعليق على أن ولي العهد كان يعالج في المستشفى، وأصرّوا على التكتم رغم التأكد من صحة هذا الخبر في مختلف الأوساط الإعلامية.

ولفت إلى أن عددا من سيارات الشرطة متواجدة حول المستشفى، وهناك نوع من رفع حالة الأمن بها.

وفسر حالة التكتم الشديدة التي تحيط أجواء المستشفى بأن هناك دواعي قانونية تمنع إطلاق أخبار في هذا الشأن.