EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2013

تقرير "الثامنة" يكشف الغش في صناعة العطور التي تهدد حياة الناس

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشف التقرير الذي أعده الزميل حسين بن مسعد , عن أن السعودية هي أكثر دول العالم في إستهلاك وإستيراد العطور حيث بلغ حجم مبيعات العطور ما يقارب ٤ مليارات ريال ، وتبلغ حصتها ١٨٪ من حجم سوق العطور العالمي , وأن المملكة تتكبد سنويا خسائر بقيمة ١.٥ مليار بسبب العطور المقلدة

كشف التقرير الذي أعده الزميل حسين بن مسعد , عن أن السعودية هي أكثر دول العالم في إستهلاك وإستيراد العطور حيث بلغ حجم مبيعات العطور ما يقارب ٤ مليارات ريال ، وتبلغ حصتها ١٨٪ من حجم سوق العطور العالمي , وأن المملكة تتكبد سنويا خسائر بقيمة ١.٥ مليار بسبب العطور المقلدة .

وقال رئيس مجلس إدارة شركة الخريجي للعطور , محمد الخريجي : " هناك ما يقارب ٧٠٠ مصنع لديها تراخيص عطور ، لكن القليل منها بالفعل تعمل في صناعة العطور , وذلك بسبب أن هذا الترخيص يسمح لها بإستيراد مواد مخصصة فقط لمصانع العطور " , وقال الخبير في العطور , مرضي الدوسري : " العطر المقلد والأصلي يختلفان في شكل العبوة وتركيب العطور وطريقة الرش تختلف أيضا " .

وباغت فريق "الثامنة" أحد الباعة المتجولين وهو يعرض بضاعته أمام الناس , وحاول الدفاع عن نفسه حين قال : " هذه العطور بالفعل مقلدة وهي تختلف على حسب نوع المذيب فمنها فرنسي وإنجليزي وأفريقي وهي التي تؤثر بجودة العطر ، وهذه الخلطات أصنعها بنفسي " , جاء ذلك في الحلقة التي ناقشت "صناعة العطور" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان .