EN
  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2013

تقرير "الثامنة" يقدم تجارب إستثنائية لمجموعة من متعافين المخدرات

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

"الداخل مفقود والخارج مولود" , بهذه العبارات بدأ الزميل عمر النشوان تقريره عن التجربة الإستثنائية لمجموعة من المتعافين من المخدرات ، قام عليها رجال من مكافحة المخدرات بالتعاون مع مستشفى الأمل , إذ قدموا نموذجا أطلقوا عليه "فيلا منتصف الطريق"

  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2013

تقرير "الثامنة" يقدم تجارب إستثنائية لمجموعة من متعافين المخدرات

"الداخل مفقود والخارج مولود" , بهذه العبارات بدأ الزميل عمر النشوان تقريره عن التجربة الإستثنائية لمجموعة من المتعافين من المخدرات ، قام عليها رجال من مكافحة المخدرات بالتعاون مع مستشفى الأمل , إذ قدموا نموذجا أطلقوا عليه "فيلا منتصف الطريق" لإستيعاب مراحل العلاج النهائية للمتعافين من هذه الآفة ، كما يشرف عليها مدمنين متعافين أيضاً .

حيث قال رئيس منزل منتصف الطريق بمجمع الأمل بالدمام , الأستاذ يوسف اليوسف : " الفكرة مقتضبة من تجربة الولايات المتحدة الأمريكية ، التي تقوم على تأهيل المدمنين وإعادة إنخراطهم تدريجياً في المجتمع ، والبرامج هي ، جلسات التعافي والإرشاد الديني ، البرامج الرياضية والتثقيف الصحي ، إضافة إلى البرامج الخارجية التي تتمثل في العمرة والحج والرحلات البرية والبحرية " .

فيما أوضح المتعافي من تعاطي المخدرات , أبو يوسف , أنهم يفرحون بمقابلة أي مسؤول ، فما بالك من يقابل ملك الملوك ، وهم يؤدون مناسك الحج التي تعد ركن من أركان الإسلام ، وقال : " لا أصدق نفسي , خفت من الموت الذي تمنيته في يوم من الأيام ، كنت مفلس مادياً وإجتماعياً ، فصلت من العمل ودخلت السجن ، خلال 18 سنة فقدت أشياء أشعر بالأسى عليها " .

وقد أكد مدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات , اللواء عثمان المحرج , أن هذه البلاد تطبق الإسلام وهو دين الرحمة ، وأن تعليمات ولاة الأمر هي أن يتم النظر والتعامل مع "المدمنين" بعين الرحمة ، لذلك المديرية لا تحاسب من يقوم بتسليم نفسه طالباً للعلاج، ما شجع الكثيرين على الإستقامة . 

واختتم التقرير بمقولة : " المواليد الخارجين من هذا العالم يقدمون رسالة مفادها أن الرغبة في التعافي هي أولى خطوات العلاج " . جاء ذلك خلال الحلقة التي ناقشت "الحشيش" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان .