EN
  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2012

تقرير حجم التفاعل مع مواقع التواصل الاجتماعي حول حلقة "أفلام الكرتون"

ترتيب الثامنة من بين الحسابات الغير شخصية في المملكة ومدى تأثيرها على الناس
احصائيات حساب الثامنة في تويتر
رسم بياني يوضح مسار ارتفاع عدد المتابعين لحساب الثامنة في تويتر
رسم بياني يبين نسبة التأثير في كل حلقة
احصائيات تفاعل الجمهور مع وسم الثامنة ( #MBC8PM )
تواجدنا على الفيس بوك مع تحديد فئات الأعمار
مستوى تأثير
رسم بياني لتفاعل الجمهور مع وسم الثامنة ( #MBC8PM )

تقرير يومي يوضح الاحصائيات العامة لحسابي برنامج "الثامنة" في موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" ولصفحة الإعجاب الخاصة بالثامنة في موقع ( فيس بوك )

  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2012

تقرير حجم التفاعل مع مواقع التواصل الاجتماعي حول حلقة "أفلام الكرتون"

رصدت إحصائيات صفحة الثامنة على تويتر زيادة في عدد المتابعين 2933 متابع وذلك من الاثنين 26/11/2012  وحتى اليوم الثلاثاء 27/11/2012 ، بنسبة تصل إلى 0.49% من إجمالي متابعي الحساب، وقد بلغت نسبة التأثير 70.03% ويحتل الحساب المرتبة 3 من بين أكثر الحسابات غير الشخصية تأثيراً في المملكة، وقد بلغ المرتبة 5 من حيث عدد المتابعين .

محاور الحلقة

Image
528
Image
514
Image
252

افلام الكارتون أجنبية تعبث بعقول أطفالنا

  نعم حدث ويحدث ذلك ما لم تقوم شركات الإنتاج العربية بتقديم افلام كارتونية تقدم قصصا تتماشى مع ثقافتنا وبيئتنا بدلا من مثيلاتها الأجنبية، والتي تهدد أفكار وثقافة أطفالنا، فقد أوضحت الدراسات أنها من المسببات الأساسية في انحراف الطفل فكريا وسلوكيا مما يؤثر على مستوى ذكائه وتسارع نموه الفكري، إضافةً إلى تمييع أخلاقه وصرفه عن عادات مجتمعه وتقليده الاجتماعي واكتساب الطفل لبعض الصفات السيئة مثل القوة والجرأة، واستخدام العنف في كل التصرفات وتقليد الشخصيات الكرتونية غير الحقيقية، ومن الممكن أن يردد الأطفال العبارات التي يسمعونها إضافة إلى تقليدهم حركات وأصوات لشخصيات خيالية أو حيوانية.

ومن تأثيرات السلبية لهذه الأفلام أيضا كثرة شرود الذهن الذي يجعل الطفل يعيش بخيال واسع بعيدا عن الواقع فتصيبهم بالعزلة والعنف، إضافة إلى أن الطفل دائما يتأثر بدور (البطل) وهو الشخصية التي عادة ما تكون سيئة وأيضاً تطبيق ما يشاهدوه من أشياء سلبية على إخوانهم أو زملائهم مما يجعل الأطفال متحجري القلوب قليلي التعاطف مع أوجاع الآخرين ومعاناتهم، إضافة إلى تفاقم الخوف والهلع في نفس الطفل حتى يغدو سلبياً انطوائياً يخشى المصاعب ويهرب من مواجهتها.

ولعل متابعي البرنامج أجمعوا على خطورة مثل هذه الأفلام الأجنبية "الأنمي" على تربية فلذات أكبادنا وتدمر عقولهم .

Image
350