EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2012

سميت بمصيف فلسطين لجوّها البارد ولياليها الموسيقية تعرف على حياة الليل الصاخبة في رام الله بعيدا عن مشاهد القصف والاحتلال

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

هل كنتم تتصورون ان في رام الله حياةً سياحية وليلية ناشطة؟ صباح الخير يا عرب زار المدينة ليكشف وجهها الآخر بعيدا عن الصور المتكررة للقصف والدمار.

  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2012

سميت بمصيف فلسطين لجوّها البارد ولياليها الموسيقية تعرف على حياة الليل الصاخبة في رام الله بعيدا عن مشاهد القصف والاحتلال

هل كنتم تتصورون ان في رام الله حياةً سياحية وليلية ناشطة؟ صباح الخير يا عرب زار المدينة ليكشف وجهها الآخر بعيدا عن الصور المتكررة للقصف والدمار.

مع حلول فصل الصيف تتبدل معالم رام الله وتحديدا في الليل، فتدب الحركة في شوارعها بسبب جوها البارد ليلاً مقارنة بالمدن الفلسطينية الأخرى.

يعود المغتربون والطلبة إلى "مصيف فلسطينحيث تشتهر بأماكن السهر التي تبقى متوافرة حتى وقت متأخر من اليل، وتُسمع الألحان الموسيقية هنا وهناك أنى تجولت.

في رام الله يحاول الفلسطينيون أن يهربوا من كابوس الحواجز والتصاريح والاعتقالات والحصار، ليجدوا في لياليها فسحة أمل، ولو لساعات محدودة فقط.