EN
  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2013

تراجع الروبيه مقابل الدولار يتسبب في أزمة لهنود الإمارات

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

يعتبر الهنود المغتربون في الامارات العربية من اكبر الشركاء في الاسواق التجارية المحلية، ومع هبوط عملة الروبية الهندية فإن اعمالهم الحالية والجديدة المحتملة تعاني بعض المتاعب المادية.

يعتبر الهنود المغتربون في الامارات العربية من اكبر الشركاء في الاسواق التجارية المحلية، ومع هبوط عملة الروبية الهندية فإن اعمالهم الحالية والجديدة المحتملة تعاني بعض المتاعب المادية، حيث أن الجالية الهندية تشكل ثلاثين في المائة من تعداد سكان دولة الامارات واكثر من اثني مليون منهم يعملون في المهن البسيطة ويستفيدون بفارق اسعار العملة.

وتقول نتالي سينغي صاحبة محل اقمشة بدبي "بالنسبة للعمال والموظفين فان فرق العملة جيد جدا، اذ يمكنهم تحويل مرتباتهم وارسالها الى الهند مقابل مبلغ كبير من المال بالروبية الهندية

ولكن من يعانون حقا هم رجال الاعمال والمستوردون اذ ان فارق العملة الكبير يتسبب في الخسارة".

وقال باراسشاهدشبوري رئيس هيئة الأعمال الهندية في الإمارات "لم يكن متوقعا ان تتراجع الروبيه مقابل الدولار بنسبة تصل الى خمسة وعشرين بالمئة خلال الاسابيع الماضية، وهو ما جعل مجتمع الاعمال الهندي في حالة صدمة".

وأضاف أن "استيراد السلع من الهند وبيعها في الامارات في ظل انخفاض الروبية مقابل الدولار يثير قلق الحكومة الهندية بسبب التاثير المباشر على ميزانية الدولة وحسابها التجاري في الخارج".

شاهد التقرير وتعرف على مزيد من التفاصيل عن أزمة هبوط عملة الروبية الهندية.