EN
  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2013

بعمر 60.. سيدة تسبح 53 ساعة من كوبا لأميركا

لا تفوت قصة السباحة الأميركية.. تعرف كيف استطاعت اجتياز 166 كم في البحر

إن "تحقيق الأحلام غير مرتبط بعمر الإنسان". هذا ما قالته السباحة الأميركية "ديانا نياد" البالغة من العمر 64 عاما، بعدما نجحت في تحقيق حلمها بعبور مضيق فلوريدا الذي يفصل بين الأراضي الأميركية وجزيرة كوبا، لتصبح بذلك أول شخص يتمكن من السباحة الحرة من كوبا إلى فلوريدا من دون أن يكون داخل قفص حماية من أسماك القرش.

موقع "سي بي إس" نيوز الأميركي، أشار إلى أن بداية رحلة ديانا كانت السبت الماضي وقطعت المسافة من هافانا إلى شاطئ "كي ويست" بولاية فلوريدا في قرابة 53 ساعة مجتازة خلالها نحو 166 كم، فيما خرجت العشرات من القوارب والسفن لتحيتها وتشجيعها في آخر 100 ميل.

نجاح ديانا سبقه سلسلة من التجارب الفاشلة فكانت أولى المحاولات سباحة العجوز الأميركية منذ 35 عاما، وتحديدا سنة 1978 وآخرها العام الماضي تخللها عدة محاولات أخرى من 3 محاولات في 2011 و2012 حيث فشلت في القيام بمهمتها طوال هذه السنين.

أما عن أسباب فشل التجارب السابقة فتتراوح ما بين سوء الأحوال الجوية، وقوة الأمواج، والإصابة بلسعات قناديل البحر فضلا عن الإرهاق والمرض.

وكانت قناديل البحر هي العائق الرئيسي أمام ديانا في محاولتها الأخيرة، لذا فقد استعدت هذه المرة بارتداء قناع للوجه، كما تقدم فريق من الغواصين أمامها لإزاحة قنديل البحر وإبعادهم عن طريقها، ما ساهم في تقدمها وإكمال محاولة العبور بسلامة.

وعقب تلقيها بعض العلاج على الشاطئ بعد انتهائها من رحلتها الطويلة صرحت ديانا لوسائل الإعلام بالقول إنه لا يجب على أي شخص الاستسلام مطلقاً وإن "تحقيق الأحلام غير مرتبط بعمر الإنسان".

ويشار إلى أن ديانا أول شخص يتمكن من عبور مضيق فلوريدا دون قفص للحماية من أسماك القرش، بينما تعد الأسترالية سوزي مروني البالغة من العمر 22 عاما، أول من عبر المضيق سباحة عام 1997 من داخل قفص للحماية من القرش.